صحة و جمال

نصائح لحماية الجسم من ضغوطات الحياة اليومية لتفادي النوبات القلبية القاتلة

سنود في هذا المقال عن مجموعة تعليمات ونصائح تبين كيفية تفادي النوبات القلبية القاتلة التي يمكنها أن تأتي بشكل مفاجئ.

تفادي النوبات القلبية القاتلة

نقلت وسائل الإعلام عن الدكتورة جيس برايد، إلى إحصائية صارخة – وفقا لمؤسسة الصحة العقلية، شعر ما يصل إلى 74% من الأشخاص أنهم لا يستطيعون التعامل مع ضغوط الحياة اليومية.

وقالت برايد: “وجدت أنه بالنسبة لي ومرضاي، فإن وضع خطة للتعامل مع المشكلات ومواجهتها هي الخطوة الأولى نحو الشعور بالتحسن”.

وتوصي برايد “بتدوين كل الوظائف والمخاوف والأفكار في رأسك” على الورق. اجلس طالما كان ذلك ضروريا واكتب كل ما توصلت إليه – حتى الأشياء الصغيرة.

وهناك أربع فئات لتقسيم جميع الوظائف والمخاوف والأفكار إلى:

  1. هام وعاجل.
  2.  هام وليس عاجلا.
  3.  الأفكار والأهداف.
  4.  ليست مهمة وليست عاجلة.

وبالتوسع في كل فئة، شرحت برايد بالتفصيل القسم “المهم والعاجل”. وقالت: “هذه هي الأشـياء المحددة زمنيا والمهمة وتحتاج إلى ترتيبها حسـب الأولوية”.

وفي حين أن المهام الضرورية، ولكنها ليـست العاجلة، يجـب أن تظل أولوية، إلا أنها ليـست حرجة من حيث الوقت. وبالنسبة للأفكار والأهداف، “هـذا هو المكان الذي يجـب أن تكون فيه الأشـياء التي تهمك وتشاركك”.

ثم تضم الفئة غير المهمة وغير المـستعجلة، “وظائف من نوع الإدارة التي نحـتاج جميعا للقـيام بها، ولكنها ليست عاجلة أو مهمة”.

وقالت برايد: “رتب الأولويات واعـمل من خـلال الأشـياء الموجـودة في صـندوقك “المهم والـعاجل”. إذا وجدت مهمة مرهـقة، فقسمها إلى أجزاء أصغر يسهل التحكم فيها “استخدم مؤقتا، إذا وجدت أنه مـفيد” واعمل عليها قلـيلا في كل مرة. لا تنس الاسـتمرار في إضـافة أي مهام جـديدة تطرأ على قائمتك للتنـظيم لاحقا”.

ومن خلال وضـعها على رأس أولـوياتك، يمكنك أن تبدأ في الشـعور بمزيد من التحـكم في حياتك.

وأشارت هيئة الخـدمات الصحية الوطنية إلى أن التوتر “يرتبط غالبا بالشعور وكأنك تفقد السـيطرة على شيء ما”.

وعندما يشـعر الشخص بالتوتر والارتباك، فقد يكون أكثر ميلا للانخراط في عادات غير صـحية للتعامل معه.

وأشارت مؤسـسة القلب البريطانية (بي اتش اف) إلى أن الأفراد الذين يعانون من الإجـهاد هم أكثر عرضة للتدخـين وتناول الأطـعمة الغـنية بالدهـون أو السـكر وشرب الكثير من الكـحول وعدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

ويمكن أن تسبب العادات غـير الصحية المرتبطة بالتـوتر، ارتـفاع ضغـط الدم على المـدى الطويل، ما يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بنـوبة قلـبية.

وأوضحت المنظمة الخـيرية “هذا لأن هذه العـادات غير الصحـية يمكن أن تؤدي إلى ارتـفاع الكوليـسترول وارتفاع ضغط الدم والسـكري من النوع الثاني”.

وعلى هذا النحو، إذا كنت تشـعر بالإرهاق والتوتر، فجرب الأسلوب التنظيـمي الذي أوصـت به برايد.

وعلى المدى الطويل، فإن الاسـتمرار في تنفيذ المـهام بهذه الطريقة يمكن أن يخفف من مشـاعر التوتر، ويقلل من مخاطر السلوكيات غير الصـحية، ويقـلل من فرصة الإصابة بنوبة قلبية.

تفادي النوبات القلبية القاتلة
تفادي النوبات القلبية القاتلة


تابع المزيد:

>> نصائح شتوية مع اشتداد الصقيع: للصحة العامة وترتيب أمور المنزل والعائلة

>> خبيرة تغذية: هذه الكمية التي يحتاجها أجسامنا من برتقال اليوسفي كل يوم

>>  اضطراب الشراهة عند تناول الطعام لدى الأطفال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى