منوعات

مأساة “روند”وقصة معاناتها للَمّ شملها بأسرتها في ألمانيا.. خدعها موظف السفارة وأنهت أحلامها “القوانين الصماء”

قصةٌ كانت نهايتها مأساوية، بطلتها فتاة فلسطينية/سورية، تدعى “روند محمد العائدي”، عندما حاولت اللحاق بأسرتها في ألمانيا، ولَمِّ شمل العائلة التي تقطّعت بها السبل، بعدما تشرذمت إثر الصراع في سوريا حيث كانت تقيم مع أسرتها. لم تكن تريد الفتاة المسكينة أكثر من دفء حضن والدها ووالدتها وشقيقاتها الأربع، إلا أن ذلك لم يتحقق لها؛ لتسبقهم إلى دار البقاء بعد أن أنهت حياتها “قوارب الموت”، ومن قبلها موظفي “السفارات وقوانينها الصماء”.

مأساة “روند”وقصة معاناتها للَمّ شملها بأسرتها في ألمانيا

يبدو أن قصة “روند” لا تختلف كثيراً عن قصص لاجئي الحرب السورية؛ فكلها مآسٍ وحكايات حزينة؛ فالشابة التي قضت نحبها في بحر إيجة قبالة السواحل اليونانية في حادثة غرق قارب هجرة غير نظامي الأسبوع الماضي، راح ضحيته 17 شخصاً، لم تجد سوى الموت رحيماً بها؛ فمن غربة إلى غربة، ومن شقاءٍ إلى شقاء.

رحلة “روند” مع المآسي

 وكانت الشابة صاحبة الـ 23 ربيعاً في طريقها إلى ألمانيا للحاق بعائلتها في الغربة بعدما تمكن والدها من الوصول إلى ألمانيا هرباً من “جحيم مخيم اليرموك” والحرب في سوريا، حيث عثر على ضالته في ألمانيا، وبعد أن استقرت أموره في بلد اللجوء ، قرر الأب استقدام عائلته للإقامة معه، إلا أن القوانين الألمانية “المجحفة والصماء” أبت أن تلحق به “روند” بسبب تجاوزها سن الـ 18 .

وحاولت الشابة الفلسطينية مراراً وتكراراً اللحاق بالعائلة بالطريقة النظامية بعد أن حصل والدها على حق الإقامة والاستقرار، إلا أنها كانت تتلقى الصدمة بسبب الرفض من قبل السفارة الألمانية لطلبها، على عكس والدتها وشقيقاتها الأربع اللاتي يصغرنها، وذلك بعد أن أجبرها موظف السفارة على التوقيع على أوراق باللغة الألمانية لم تعرف محتواها، وفقاً لما ذكره موقع “مركز العودة الفلسطيني”. 

وكان وقع القرار على العائلة كارثياً، خصوصاً أنه ترك الفتاة في حالة نفسية سيئة، لاسيما بعد أن سخر موظف السفارة الألمانية منها قائلاً لها بتهكم: إنها “لم توقِّع على قرار إنهاء حياتها”، وفقًا لما نقله الموقع المذكور أعلاه عن أبيها، إلا أنه بالفعل كان قرار نهاية حياتها لاحقاً.

ونتيجةً لتعنُّت المشرع الألماني في لَمِّ شمل أسرتها تفرقت بها السبل، وبعد خروجها من بلدها الأصلي فلسطين تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي؛ أقامت الفتاة في مخيم اليرموك في سوريا، إلا أنها لم تجد للاستقرار سبيلاً بعد اشتعال الحرب في سوريا؛ فهرعت إلى الأردن، ومنها إلى تركيا لمحاولة اللجوء إلى ألمانيا، ولكن بسبب هذا التعنت، وصعوبة لَمّ الشمل بالطرق القانونية، اتخذت الشابة قرارها بركوب أحد القوارب المتجهة إلى أوروبا، إلا أنها لقيت حتفها بالغرق على متن “قارب الموت” برفقة 17 شخصاً بينهم 8 فلسطينيين، قرابة الشواطئ اليونانية بعد مغادرتهم بفترة قصيرة للشواطئ التركية.

مأساة "روند"وقصة معاناتها للَمّ شملها بأسرتها في ألمانيا.. خدعها موظف السفارة وأنهت أحلامها "القوانين الصماء"
مأساة “روند”وقصة معاناتها للَمّ شملها بأسرتها في ألمانيا.. خدعها موظف السفارة وأنهت أحلامها “القوانين الصماء”

ويذكر أن الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط تضاعفت وازدادت معها الوفيات بنسبٍ قياسية في العام 2021 مقارنةً بالأعوام السابقة، حيث قدمت الأمم المتحدة في تقريرٍ لها حقائق مؤلمة وأرقام مرعبة بخصوص حركة المهاجرين واللاجئين عبر البحر المتوسط. وتشير هذه الأرقام إلى ارتفاع مأساوي في عدد الوفيات فاق الـ 130% مقارنةً بما سبق.

مأساة "روند"وقصة معاناتها للَمّ شملها بأسرتها في ألمانيا.. خدعها موظف السفارة وأنهت أحلامها "القوانين الصماء"
مأساة “روند”وقصة معاناتها للَمّ شملها بأسرتها في ألمانيا.. خدعها موظف السفارة وأنهت أحلامها “القوانين الصماء” (أرشيفية)

تابع المزيد

“الطلب الأخير” قبل تنفيذ قرار “إنهاء حياته”.. طلبٌ غريب من مرتكب “واقعة الإسماعيلية” لوالدته

بالفيديو|| فتاة تُسيطر على أسد وتحمله بين ذراعيها.. كان يجوب شوارع الكويت مروعاً الأهالي

خطأ بسيط يكلف بنك إسباني في بريطانيا 170 مليون دولار هدايا.. والإدارة تكشف التفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى