الفضاء والعالم الخارجي

بالفيديو|| لحظات نادرة ترصد احتضار نجم أحمر عملاق .. يفوق الشمس بعشر مرات

استطاع علماء الفلك ولأول مرة، من رصد لحظات احتضار نجم أحمر عملاق، وهي الظاهرة التي تعرف باسم السوبر نوفا أو المُسْتَعِرُ الأعظم.

احتضار نجم أحمر عملاق بظهر نادر

أتاحت التلسكوبات رصد العديد من المشاهد المذهلة في الفضاء، ولكن هناك منافس جديد لأكثرها إثارة حتى الآن، حيث لاحظ الباحثون لأول مره لحظات احتضار نجم أحمر عملاق، وهي الظاهرة التي تعرف باسم السوبر نوفا أو المُسْتَعِرُ الأعظم

والمُسْتَعِرُ الأعظم هو حدث فلكي يحدث خلال المراحل التطورية الأخيرة لحياة نجم ضخم، ويحدث عندما تموت النجوم الضخمة، أو ينفد الوقود وتنهار على نفسها، ولم تعد تحافظ على توازن قوى الجاذبية والتفاعلات النووية

يتبع الانهيار انفـجار عملاق فائق السـطوع، مرسـلاً موجات صـدمة عبر الفضاء، وعادةً ما يتـرك لبًا كثيفًا محاطًا بسحابة من الغاز تسمى السديم

وخلال الدراسـة المنشورة في دورية أستروفيزيكال جورنال ، تم الإعلان عن مشاهدة المسـتعر الأعظم، الذي تمت تسـميته (سي ان) 2020tlf، لمدة 130 يومًا قبل الانفجار الهائل لنجم يكبر الشـمس 10 مرات، ويقع على بعد 120 مليون سنة ضوئية من الأرض في مجرة ( ان جي سي 5731 )

ويزعم الفريـق البحثي أن هذه النظرة غير المسـبوقة لواحد من أكثر الأحـداث روعةً وواسـعة النطاق في الكون تكشف أنه لا يوجد دائمًا هدوء قبل العاصـفة من حيث انفجارات المسـتعرات الأعظـمية وهو أمر يتحدى الافتراضات السـابقة

ويقول وين جاكوبـسون جالان، عالم الفـلك من جامعة كاليفورنيا، والمؤلف الرئيـسي للدراسة، فـي تقرير نشره موقع ساينس أليرت : هذا اختراق في فهـمنا لما تفعله النجوم الضـخمة قبل لحظات من مـوتها، فالكشف المباشر عن نشاط ما قبل المستعر الأعـظم في نجم عملاق أحمـر لم يتم رصده من قبل، ولأول مرة، شاهدنا نجمًا أحمر عملاقًا ينفجر

واستخدم الباحثون تلسكوبين في إجراء الملاحـظات، كلاهما في هـاواي، الأول في معهد جامعة هاواي لعلم الفلك، ومرصد “دبليو ام كيك” في جزيرة هاواي، والبيانات التـي تم جمعها بواسطتهما تقدم بالفـعل رؤى جديدة، حيث كان هناك دليل مباشر على وجود مادة كثيفة تحـيط بالنجم عندما انفجر، ويعتقد الباحـثون أنه نفس الغاز الذي اكتشفوه وهو يقذف من العملاق الأحمر قبل عدة شـهور مضت.

وتقول عالمة الفيزياء الفلكية رافايلا مارجوتي، من جامعة كاليفورنيا في بيركلي: الأمر أشـبه بمشاهدة قنبلة موقوتة، فلم نؤكد أبدًا مثل هذا النشاط العنيف في نجم عملاق أحمر يحتضر حيث نشاهـده ينتج مثل هذا الانبعاث المضيء، ثم ينهار ويشتعل، حتى هذه اللحظة.

وبناءً على الملاحظات، يبدو كما لو أن بعض النجوم العملاقة الحمراء على الأقل تخضع لتغيرات داخلية كبيرة قبل أن تتحول إلى مستعرات أعظم، وربما عدم استقرار مرتبط بالمراحل النهائية لحرق وقود نووري مخيف  مما أدى إلى حدوث ثورات بركانية عنيفة وإشراق لوحظ في هذه الظاهرة الفريدة.


تابع أيضا:

)) شاهد: تطورات جديدة في قضية “سفاح عربة التسوق” بأمريكا والعثور على بقايا ضحية جديدة

))  بالفيديو|| قارئة التاروت اللبنانية تفاجأ جمهورها بتوقعاتها المستقبلية حول حياة عدد من نجوم الفن

)) تعرف على علم الكالسيولوجيا .. معرفة التاريخ من شكل الحذاء

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى