منوعات

بالفيديو|| مصر: وظيفة جديدة تنتظر “معلمة المنصورة” بعد نشر “مقطع رقصها” الذي قلب حياتها “رأساً على عقب”

فيديو واحد قصير كان كافياً لأن يقلب حياة معلمةٍ مصرية رأساً على عقب، بعد أن تم تصويرها  وهي ترقص على متن مركب في رحلة طلابية ترفيهية من المنصورة إلى القاهرة، ليتم تداول الفيديو لاحقاً على نطاق واسع، مما أدى إلى وقوع تبعات مروعة لم تكن في الحسبان لتتحول حياتها إلى مايشبه “الجحيم” على حد تعبيرها، وذلك بعد طلاقها وفقدانها لوظيفتها.

وظيفة جديدة تنتظر “معلمة المنصورة”

في تصريحاتٍ سابقة لوسائل إعلام محلية، قالت المعلمة المصرية بأنها تفكر حقاً في إنهاء حياتها، بعد الإساءات والانتقادات اللاذعة التي تعرضت لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي خلق لاحقاً حالةً من التهافت على دعمها من زملائها في المهنة وعدة شخصيات أخرى شهيرة ومعروفة داخل مصر وخارجها.

وكان من أهم رسائل الدعم التي تلقتها المعلمة التي كانت تمارس مهنتها بإحدى مدارس محافظة الدقهلية شمالي مصر، عرضاً للتوظيف قدمته لها المحامية وإحدى أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر “نهاد أبو القمصان”.

مصر: وظيفة جديدة تنتظر "معلمة المنصورة" بعد نشر "مقطع رقصها" الذي قلب حياتها "رأساً على عقب"
مصر: وظيفة جديدة تنتظر “معلمة المنصورة” بعد نشر “مقطع رقصها” الذي قلب حياتها “رأساً على عقب” (المحامية)

وقالت أبو القمصان في تصريح لها لموقع “سكاي نيوز عربية”، إنها “عرضت على معلمة المنصورة وظيفة (مراجع لغوي) في مكتب المحاماة الخاص بها بعدما فقدت وظيفتها كمدرسة”، لافتةً بأن هذا العرض ينبع من حاجتها إلى الوظيفة بالفعل لكي تخفف عنها الضغوط الخارجية والنفسية الكبيرة التي لحقت بها جراء الواقعة المأساويىة التي ألمت بها.

وأضافت: إنها “تحاول منذ السبت، الوصول إلى المعلمة، لكن هاتفها مغلق طوال الوقت”.


جدل قانوني حول الواقعة

أما عن الانتقادات والتعليقات المسيئة التي تم توجيهها إلى المدرسة المصرية بشأن عدم تلاؤم ما قامت به مع طبيعة وظيفتها، ردّت المحامية المصرية قائلة: “القانون المصري يحدد مكان العمل وحدوده، وبالتالي يحدد صلاحية جهات العمل والعقوبات التي يفرضها”.

وتابعت موضحةً الفكرة من وجهة نظر القانون في مثل هكذا حالة : “على افتراض أن المعلمة تعرضت لحادث في المركب، هل يصبح على جهة العمل تحمل التبعات واعتبار الحادث إصابة عمل؟ بالطبع لن يحدث هذا”.

وأشارت نهاد أبو القمصان إلى أن: “الرقص مسألة نسبية، فعندما كنا طالبات في المدارس كنا نؤدي استعراضات فرقة رضا بما فيها الرقص البلدي”.

أما عن قرار إنهاء تعاقد المعلمة المصرية، قالت المحامية: إن “الأمر لم يكن يتعدى أكثر من لفت نظر كأقصى عقوبة ممكنة، ولم يكن يستدعي إنهاء التعاقد أبدا”.

ويذكر أن “آية يوسف”، والمعروفة إعلامياً بمعلمة الدقهلية، أو معلمة المنصورة، كان زوجها قد طلقها عقب واقعة انتشار الفيديو الذي يظهرها وهي ترقص في أثناء رحلة ترفيهية خاصة.

وقالت المعلمة واصفة حجم مأساتها ومعانتها بعد انتشار فيديو الرقص الخاص بها: “أنا أدمرت فعلياً، بعد أن تحولت حياتي لجحيم بسبب مقطع فيديو فى رحلة مع معلمين ونقابة معلمين أول المنصورة، وأسرهم بدون طلبة، وأكدت أن أسرتها قاطعتها أيضا بعد هذا الفيديو، بسبب الشخص المريض نفسيا” الذي نشر الفيديو.

مصر: وظيفة جديدة تنتظر "معلمة المنصورة" بعد نشر "مقطع رقصها" الذي قلب حياتها "رأساً على عقب"
مصر: وظيفة جديدة تنتظر “معلمة المنصورة” بعد نشر “مقطع رقصها” الذي قلب حياتها “رأساً على عقب”

وأضافت: “كان معي أبنائي الثلاثة لأن الرحلة كانت لعائلات، وكل شخص كان موجوداً كانت معه أسرته”، وتابعت”حياتي تحولت إلى جحيم عقب ذلك الفيديو، ومفيش حد هيرتاح إلا لما أموت نفسي”.


تابع المزيد

شاهد: نهاية سعيدة لمأساة “الرضيع الأفغاني” الذي ضاع وسط فوضى الهروب من “أفغانستان”

تحرش بشقيقته البالغة 11 ربيعاً ثم “أنهى حياتها وأحرقها”.. اعترافات مروعة من قاتل فتاة الغزلانية بدمشق (فيديو)

كيفية الحصول على تأشيرة شنغن من العراق وكم يبلغ سعرها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى