منوعات

غضبٌ عراقيٌ مُشتعل.. تفاصيل مروعة يكشفها صديق “يوتيوبر” شهير قام بإنهاء حياة ابنته لسبب غريب ومفاجئ (فيديو)

في واقعة مروعة جديدة هزت العراق وضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي، لاقت فتاة تبلغ من العمر 14 عاماً نهاية مأساوية على يد والدها، حيث أقدم اليوتيوبر محمد العيساوي، على إنهاء حياة ابنته شهد العيساوي، في حادثة أثارت غضباً واسعاً، وسط مطالبات بإنزال أقصى العقوبات بحق الوالد، الذي تمكن من الهرب من القوات الأمنية.

غضبٌ عراقيٌ مُشتعل بعد إنهاء حياة شابة على يد والدها

وعن تفاصيل الواقعة المروعة التي شهدتها محافظة البصرة، كشف مصدر أمني من المدينة، قائلاً: بأن “هناك تكتماً كبيراً على ملابسات تلك الواقعة، لأنها تتعلق بشأن عشائري، لكن الحادثة، بدأت عندما رأى العيساوي ابنته، واقفة مع أحد الشبان الذي خطبها سابقاً، لكن والدها رفض، فما كان منه إلا أن تشاجر مع الشاب، ثم عاد إلى المنزل وسحب سلاحه بسرعة، وفتح النار على ابنته ليرديها قتيلة”.

وأضاف المصدر: أن “عائلة العيساوي لم تتمكن من منعه، حيث حاولت والدة الفتاة، الحيلولة دون وقوع الحادثة، لكنه كان أسرع منها، وأقوى، فنفذ جريمته، ثم لاذ بالفرار”، منوهاً إلى أن “القوات الأمنية ما زالت تبحث عنه لتقديمه إلى القضاء، لينال جزاءه العادل”، وفقاً لما ذكره لموقع “سكاي نيوز عربية”.

ويعتبر محمد العيساوي، من أشهر “اليوتيوبرز” في العراق، فهو يمتلك عشرات المقاطع المرئية، على موقع “يوتيوب”، كما أنه يشارك كثيراً في البرامج الحوارية على القنوات الفضائية والمحلية، وكذلك على البث المباشر عبر الشبكات الاجتماعية، ويقدم العيساوي محتوى فكاهياً.

غضبٌ عراقيٌ مُشتعل.. تفاصيل مروعة يكشفها صديق "يوتيوبر" شهير قام بإنهاء حياة ابنته لسبب غريب ومفاجئ
غضبٌ عراقيٌ مُشتعل.. تفاصيل مروعة يكشفها صديق “يوتيوبر” شهير قام بإنهاء حياة ابنته لسبب غريب ومفاجئ

صديق العيساوي يكشف عن سبب الواقعة

أما عن سبب الواقعة المأساوية فقد تضارب الأنباء بشأنها، وتعدد الروايات، إلا أن حسين الشحماني، وهو صديق المقرب للعيساوي، فهو يعمل في نفس المجال، فقد أكد تلك الرواية، وقال عبر مقطع مرئي، “إنها شأن عشائري، وداخلي، ولا ينبغي أن نتدخل فيه”، “حادثة شرف”، ما تسبب له بانتقادات حادة من قبل نشطاء مواقع التواصل.

 

تضامن واسع

قام ناشطون عراقيون على مواقع التواصل بإطلاق هاشتاغ #حق_شهد_العيساوي، للتعبير عن تضامنهم مع الفتاة، والبالغة من العمر نحو 15 عاماً، وطالب البعض بتعديل القوانين، التي تتضمن “مسائل الشرف” وغيرها، في ظل تفاقم المشكلات العائلية، واعتماد الكثير من مرتكبي تلك الحوادث المروعة على نصوص تلك المواد القانونية وثغراتها، على حد تعبيرهم.

وبالرغم من أن العيساوي غير مشمول بهذا القانون، فقد كانت ابنته تتحدث مع خطيبها السابق، في حين ذكرت رواية أخرى، أن الشخص فاجأها عندما طرق الباب وفتحت له، ضناً منها أنه أحد أخوتها، فهي لم تعتد التحدث مع الآخرين، بحكم الطبيعة العشائرية التي تربَّت عليها.

غضبٌ عراقيٌ مُشتعل.. تفاصيل مروعة يكشفها صديق "يوتيوبر" شهير قام بإنهاء حياة ابنته لسبب غريب ومفاجئ
غضبٌ عراقيٌ مُشتعل.. تفاصيل مروعة يكشفها صديق “يوتيوبر” شهير قام بإنهاء حياة ابنته لسبب غريب ومفاجئ

وقال الكاتب الشهير محمود النجار، معلقاً على الحادثة: إن “محمد العيساوي، قتل ابنته (شهد) البالغة من العمر 14 سنة، لأنه رآها مع شاب أمام باب البيت، وقد تقدم هذا الشباب في أكثر من مرة لخطبتها، فقد قتل العيساوي ابنتهُ بداعي الشرف، وبعد إجراء التقرير الطبي تبين أن لم يلمس ولا يخدش شهد الصغيرة أي أحد”.

وكتب الإعلامي علي فرحان: “بالأمس، طالب قتل أبوه وأمه وأخوه في النجف، وبعد الفحوصات تبين أن سبب ارتكابه الجريمة تعاطيه مواد ممنوعة.. أعتقد ماكو تفسير للواقعة اللي ارتكبها المدعو محمد العيساوي بحق ابنته سوى أنه شخص مدمن.. مستحيل يرجع الحق، ويتوقف الظلم، دون وضع حد للمواد الممنوعة”.

كما شهد موقع التواصل”تويتر” تغريدات كثيرة غاضبة خلال الـ24 ياعة الماضية، بسبب الحادثة المأساوية، حيث قالت إحدى المغردات ممن طالبنّ بحق شهد: “مجتمع العراق مخيف تماماً للنساء ولا يصلح للعيش فيه حقيقة، ويأتون المطايا يقولون المرأة بالعراق أخذت حقوقها”.

وأضافت أخرى: “تبرع بيها مسبقاً و قتلها بعدين!.. جريمتين بحق طفلة، قاصر! و عادي راح تعبر كأنه شيء لم يكن، يفضوها عشائرياً و القضية قضية شرف ويصير بطل قومي هذا المجرم القاتل”.

وقال آخر: “و كم من شهد تنتظر الموت في دولة العمائم المقدسة؟!”.

ويُشار إلى أن العراق شهد خلال الأشهر الماضية، تصاعدت حدة حوادث القتل، حيث أرجع خبراء نفسيون ذلك إلى ارتباطه بالوضع الاقتصادي المزري، وارتفاع معدلات الفقر، وتأثيرات جائحة “كورونا” على الوظائف التي باتت شبه منعدمة في بعض المناطق من البلاد.

وقالت الباحثة النفسية، منى العامري، إن “الجرائم في العراق، أصبحت ظاهرة طبيعية، لجملة أسباب؛ أبرزها الجهل والتخلف، وقلة المتعلمين في المجتمعات، ما ينعكس سريعاً على وضع تلك المدن، خاصة الجنوبية منها، التي تتوفر فيها الموارد الهائلة، لكنها ما زالت بحاجة إلى وقت طويل، وجهود كبيرة، لاستثمارها، في إنعاش التنمية، الاقتصادية”.

وأضافت منى في تصريحٍ لها لـ”سكاي نيوز عربية”: أن “على الحكومة والجهات القضائية كذلك والتشريعية، اتخاذ إجراءات صارمة، مثل تعديل القوانين، الخاصة بحوادث الشرف، وكذلك وضع حد لمسألة انتشار السلاح، وإجراء الفحوصات اللازمة على المتقدمين للحصول عليه”.

كما أكدت على “ضرورة إطلاق خطة واسعة، لإنهاء ظاهرة الجرائم في العراق بشكل تام”.

غضبٌ عراقيٌ مُشتعل.. تفاصيل مروعة يكشفها صديق "يوتيوبر" شهير قام بإنهاء حياة ابنته لسبب غريب ومفاجئ
غضبٌ عراقيٌ مُشتعل.. تفاصيل مروعة يكشفها صديق “يوتيوبر” شهير قام بإنهاء حياة ابنته

تابع المزيد

بالفيديو|| الكشف عن ملابسات فيديو لسيدة مصرية تعرضت “للاعتداء بالضرب” وهي تستنجد بـ”السيسي” داخل قسم شرطة

كلاسيكو ناري بين برشلونة وريال مدريد اليوم… تشكيلة الفريقين والقنوات الناقلة وكل ما تريد معرفته عن كأس السوبر الإسباني

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى