ترينديات

آخر تطورات فضيحة “الجنس مقابل النقط” في المغرب.. فتاتان تكشفان أسراراً جديدة عمّا كان يجري

شهدت قضية “الجنس مقابل النقط” تطورات جديدة بالمغرب العربي وذلك بعد دخول فتاتين على الخط وكشفهما خفايا وأسرارا جديدة تحول مسار القضية وتعزز من إدانة بعض الشخصيات لما بات يعرف بفضيحة جامعية من العيار الثقيل وسط متابعة جماهيرية واسعة بالبلاد.

الجنس مقابل النقط وتطورات جديدة

نشرت وسائل الإعلام حديثاً عن فتاتين كشفتا أسراراً جديدة وخفايا لم تظهر من قبل حيث أنّ الأولى التي رفضت ذكر اسمها واكتفت تعريفها بحرف “ط” بين الطالبات اللواتي قلن إنهن تعرضن لهذا “الابتزاز”، قولها إنها “تتعرض لمضايقات باتت “تخنقها” من أستاذها المشرف على بحث تخرجها من إحدى الجامعات الرسمية الشهيرة الحكومية دون ذكرها.

وأشارت الطالبة “ط” لوسائل الإعلام ، إلى أن “الأستاذ طلب، في إحدى الحصص، من جميع الطلبة التواصل معه عبر الهاتف، في إطار تسهيل مهمة “التعليم عن بعد”، لكنها فوجئت، في أحد الأيام، بهذا الأستاذ وهو يبعث إليها برسالة شخصية يسألها فيها عما إذا كانت ترغب في الالتحاق بالماستر الذي يشرف عليه.

وأضافت موضحة: “أجبته بأن ذلك هو طموحي، فإذا به يبعث إلي برسالة يطلب فيها صورتي.. تظاهرت بأني لم أفهم طلبه، وبعثت إليه بصورة بطاقة الطالب؛ فإذا بي أجده يطلب صورة شخصية لي أظهر فيها واقفة وتبرز فيها كل مفاتني”، لافتة إلى أن “طلب الأستاذ مرات عديدة، وحينما قابلته بعدم الرد، لم يعد يتواصل معها ولا يقوم بمهمة الإشراف على بحثها، فدخلت في حيرة من أمرها وتردد السؤال في خاطره..أنصاع لرغباته أم أرفض ويضيع عامي الدراسي رغم جهدي المبذول؟”

وأما الطالبة الثانية التي يرمز لها بـ  “ف. و”، وأكدت أنها إحدى ضحايا التحرش الجنسي بالقضية ذاتها حينها تتابع دراستها بالسنة الثانية سلك الماستر بكلية علوم التربية بالرباط، ذاكرة تفاصيل واقعة حصلت معها سابقا، لافتا إلى أنه “بالرغم من مـرور أكثر من سنتين على الـواقعة، فإن المعـنية بدت مضطربة ولا تزال تخضع لعلاج نفـسي لتجاوز آثار الصـدمة، وأنها ترغب في نسـيانها للأبد”.

وكشفت أن “الأسـتاذ طلب منها، عقب حادثة جرت في قاعة الدرس، أن تحضـر إلى مكتبه الخاص بعد نهاية الحصة الدراسـية، وعند الساعة السادسة مساء، استقبلها وكان النقاش لا يهـم ما حدث في القسـم”، مضيفة: “دخلـت إلى المكتب.. وحيـنما بادرت عن الحديث عن ما وقع في القسـم قاطعني بسـؤال..أتريدين مني أن أسامحـك؟ فكان جوابي بنعـم، فكان رده..إذن..عليك تقبيلي”.

ووفقاً لوسائل الإعلام المحلية بالمغرب فقد أوضحت الفتاة بحديثها أنّها: “صدمت وبقيت صامتة، فعلق بالقول..إن لم تكوني مستعدة الآن سأنتظر تواصلك معي”، في حين رفعت أسـرة “ف.و” شكوى حول الحادثة، ولجأت حينها إلى الجمعية المـغربية لحقوق الإنسان التي بدورها راسـلت كلا من وكيل الملـك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط ووزيـر التربية الوطنية والتكوين المهني والتعلـيم العالي والبحث العلـمي ورئيس جامعة محمد الخامس وعمـيد كلية علوم التربية التابعة للـجامعة ذاتها، من أجل فتح تحـقيق في الموضوع.

وختمت الفتاة حديثها بالقول  “عضوا بالجمعية التقى الطـالبة “ف. و” وزميـلة ثانية لها تتهمان الأستاذ نفسه بالتحـرش، وأوضـح العـضو أن الطالبتـين أطلعتاه على تسـجيل صوتي لحـوار دار بين إحداهن، “ف. و”، والأستاذ المـعني داخل مكتبه بالـكلية سالفة الـذكر، مساء يوم 26 فبراير 2018 بعد السـاعة الـسادسة والنصف، يوثـق صوت الأستاذ وهو يعـمد إلى الاقتراب من الطالبة ليلمـسها ويحاول تقبيلها، مع نوع من التهديد بأنها هي من ستـضطر إلى تقبـيله، معتبرا ما أقبل على فعله فرصـة يمنحها لها، عليها أن تـعرف كيف تستثمرها لصالحها”.

آخر تطورات فضيحة "الجنس مقابل النقط" في المغرب.. فتاتان تكشفان أسرار جديدة عمّا كان يجري
آخر تطورات فضيحة “الجنس مقابل النقط” في المغرب.. فتاتان تكشفان أسرار جديدة عمّا كان يجري


تابع المزيد:

))بالفيديو || لحظة سقوط بهلوان في سيرك أثناء عرض في الهواء على ارتفاع 20 قدماً

))  شاهد|| فيديو جديد للحظة تحطم مقاتلة أمريكية في بحر الصين تبلغ قيمتها 100 مليون دولار

))عمرها قرن تقريباً.. أقدم سمكة زينة في العالم بأستراليا – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى