منوعات

مصري يلقي صغيرته ذات الـ 5 أعوم من نافذة شقته بالطابق الخامس ويرمي نفسه وراءها

ألقي رجل مصري  طفلته التي لم تتجاوز الخامسة من عمرها من نافذة شقته بالطابق الخامس وألقى نفسه وراءها، وتمكنت فرق الإسعاف من إنقاذ الطفلة بينما فارق الوالد حياته.

مصري يلقي ابنته الصغيرة من الطابق الخامس

وفي التفاصيل فقد لقي شاب مصري ثلاثيني مصرعه جراء قفزه بعد أن ألقى ابنته من شرفة شقته بالطابق الخامس في منطقة الطالبية بمحافظة الجيزة في مصر، هربا من النيران التي حاصرتهما داخل شقتهما.

وبحسب شهود عيان بالحي، فقد خرجت زوجة الشاب من المنزل لشراء احتياجاتها وبرفقتها طفلاهما “ولدان” وتركت ابنتهما صاحبة الخمس سنوات مع والدها لتعود على فاجعة مصرع الزوج ونقل الابنة إلى المستشفى تصارع الموت، حيث ترقد بغرفة العناية المركزة.

وكان الوقت بعد صلاة الجمعة، حين صاح محمد حمدي من شرفة شقته: “إلحقوني.. شقتي بتولع”، ولم يتمكن أحد من الجيران الدخول إلى الشقة لإخراجه وابنته المحاصرين بالنيران.

وأحضر الأهالي على الفور مراتب سرير، تحسبا لقفز الأب عليها وابنته بعدما ردد: “أنا هحدف بنتي وبعدين هنط وراها”.

وحسب الشهود، فإن الطفلة سقطت على المراتب وأصيبت في دماغها وحدث لها نزيف، لكن والدها وقع على الرصيف.

وفي منظر أفزع كل الأهالي، حملت سيارة إسعاف جثة الأب بعد وصول الشرطة والنيابة العامة، إلى مستشفى الهرم العام لإجراء المناظرات اللازمة وتحديد سبب الوفاة تمهيدا للتصريح بالدفن، كما حملت ابنته لذات المستشفى لتلقي العلاج المطلوب والعاجل.

وبعد وصول زوجته إلى موقع الحريق ومعرفة ما حصل لعائلتها أصيبت بحالة هستيرية وهي تصرخ: “دي الدفاية كانت شغالة شكلها عملت ماس ولع في المنزل”.

ودفعت قوات الحماية المدنية بـ 3 سيارات وتمكنت من السيطرة على الحريق ومنع امتداده إلى باقي الشقق السكنية بالعقار وعناصر الأدلة الجنائية فحصت آثار الحريق لتحديد بدايته ونهايته والأدوات المستخدمة في إحداثه والتأكد من عدم وجود شبهة جنائية، ومعرفة تفاصيل الحادثة المؤسفة بالشكل الكامل والوافي.


تابع المزيد:

)) اقترب رمضان.. الفلك يحدد غرة شهر رجب وذكر الأحاديث النبوية في فضله

))  شاهد|| فيديو جديد للحظة تحطم مقاتلة أمريكية في بحر الصين تبلغ قيمتها 100 مليون دولار

))بالفيديو|| اكتشافات مبهرة في “قلب أستراليا الميت” عمرها ملايين السنين.. “عناكب الباب المسحور”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى