أخبار العالم

ريان المغربي ليس الأول فتية الكهف وغيرهم الكثير..كيف انتهت حوادث مشابهة؟

ريان المغربي ليس الأول فتية الكهف وغيرهم الكثير..كيف انتهت حوادث مشابهة؟

ريان المغربي ليس الأول فتية الكهف وغيرهم الكثير..كيف انتهت حوادث مشابهة؟

ريان

بعد أن بقي الطفل المغربي ريان لأكثر من 4 أيام في بئر على عمق أكثر من 32 متراً في قرية في إقليم شفشاون.. أصبح يتابعه الملايين حول العالم وينتظرون اللحظة التي يخرج فيها بفارغ الصبر وتحولت المنطقة التي وقع فيها ريان إلى حج يزروه آلاف الناس يومياً

وتفاعل مع هذا الحدث المأساوي الملايين حول العالم  طالبين الدعاء لريان كي يخرج حياً من جوف البئر

ريان
ريان

وشارك في حملة التعاطف مع الطفل مشاهير مغاربة وعرب أيضاً، مثل رياض محرز  وأشرف حكيمي، نجم المنتخب المغربي.. وانتشرت الهاشتاغات المختلفة باللغتين العربية والإنجليزية للتضامن مع ريان.

هذه الحادثة المأساوية ليست الأولى من نوعها حول العالم وإنما سبقها الكثير إليك أهمها

فتية الكهف

أعاد حادث ريان إلى الأذهان حادث “فتية الكهف” وتعود تفاصيل القصة إلى عام 2018

في تايلند عندما ذهب فريق كرة قدم يافع مكون من 12 عشر شاباً فتياً بالإضافة إلى مدربهم في رحلة استكشافية للكهوف وبسبب الفيضانات علق الفريق في إحدى الكهوف طيلة أسبوعين واستغرق إنقاذهم ثلاثة أيام تطلبت جهوداً استثنائية بمشاركة غواصون وخبرات أجنبية وجذبت هذه الحادثة اهتماماً عالمياً كبيراً

وأعاد حادث الطفل المغربي إلى الأذهان قضية “فتية الكهف” الذين علقوا داخل كهف في تايلاند طيلة أسبوعين واستغرقت عملية إنقاذهم 3 أيام وتطلبت جهودا استثنائية شارك فيها غواصون وجهات أجنبية، واجتذبت اهتماما وتعاطفا عالميا.

وكانت عملية الإنقاذ أيضا شاقة ومضنية، حيث أضطر الغواصون إلى المرور عبر منافذ ضيقة للغاية ومناطق موحلة، لكنهم في النهاية وجدوا الفتية ومدربهم على قيد الحياة فوق صخرة عالية وكانوا في حالة صحية سيئة.
وشارك في عملية الإنقاذ أكثر من 1000 شخص في جهود الإنقاذ بينهم متطوعون

الطفل الهندي

بعد عام واحد من حادثة فتية الكهف وقعت حادثة مع طفل هندي يبلغ من العمر عاماً واحداً وهي أشبه بحالة الطفل ريان

ففي مدينة هيسار شمالي غربي الهند وقع الطفل في بئر البستان بعد أن انشغلت والدته عنه وهي تجمع الفاكهة وبسبب ضيق البئر وعمقه

تدخلت السلطات الهندية واستعانت بجهاز تعقب لتحديد موقعه بدقة. ثم حفر عمال الإنقاذ بئراً أخرى على بعد 6 أمتار، وتتوازى مع البئر الأصلية، وعندما اقتربوا من الطفل توقفوا عن استخدام الآلات وحفروا يدوياً لضمان سلامته.

كما ألقى فريق الإنقاذ  أنابيب الأكسجين داخل البئر لمساعدة الطفل على التنفس، و أنزلوا له البسكويت والعصائر وتمكنوا في النهاية من اخراجه من البئر وهو على قيد الحياة وكان بحاجة إلى رعاية صحية

طفل الصقيع الروسي

في عام 2017 ضاع طفل روسي عمره ثلاثة أعوام فقط في غابات تايغا في سيبريا ضاع الطفل بعد أن غادر منزله وتاه في قلب الغابة واستمرت عمليات البحث عنه لمدة ثلاثة أيام اعتقد فيها الجميع أنه قد يكون توفي بسبب البرد الشديد ووجود الحيوانات المفترسة بشكل كبير كالدببة لكن الطفل صمد ضد كل هذه الظروف وتم العثور عليه وإنقاذه في النهاية

طفل البئر الإسباني

في يناير- كانون الثاني عام 2019 سقط طفل بعمر السنتين في بئر بعمق 100 متر في منطقة ملقة بجنوب إسبانيا وكانت نهايته مأساوية بعد أن فشلت كل المحاولات في إنقاذه

أما الحدث الأكبر على مستوى العالم في الآونة الأخيرة والأكثر رعباً كان في تشيلي عام 2010 عندما علق 33 عاملاً في منجم للفحم واستمر وجودهم فيه 69 يوماً.

عرفت حول العالم بكارثة منجم سان خوسيه للذهب والنحاس  وكانت لحظة خروجهم ونقلهم إلى المستشفيات أشبه بالنصر العسكري.
وبسبب الضجة التي رافقت الحدث فقد حضر نحو 1500 صحفي وبثوا الحدث بشكل مباشر إلى جميع أنحاء العالم.

والآن ينتظر العالم بفارغ الصبر ماالذي سيحدث مع ريان بعد خروجه من البئر وهل سيعود كما كان قبل أن يقع فيه؟

بث مباشر لإنقاذ الطفل المغربي ريان

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى