أخبار العالم

خروج ريان من البئر .. والديوان الملكي المغربي يعزي أسرته

بعد 3 أيام الطفل ريان خارج البئر

لم تكتمل فرحة العالم بعد دقائق من خروج ريان من البئر ، بعد 5 أيام وقف فيها المغرب إذ ما لبث الديوان الملكي المغربي أن أعلن خبر وفاته معزياً أسرته.

خروج ريان من البئر

اللحظات الحاسمة كانت بدخول سيارة إسعاف تحمل والد ووالدة الطفل ريان إلى قرب النفق الذي حفره رجال الإنقاذ ثم دخول فريق إنقاذ كامل إلى النفق لإخراج الطفل ريان ونقله بوضعية معينة إلى سيارة الإسعاف التي بدورها ستأخذه إلى المروحية المجهزة التي ستقلّه إلى مستشفى الدار البيضاء أو مستشفى أخرى لمراقبة حالته الصحية التي لا توجد حتى اللحظة أنباء عنها.

خاصة أنه في الساعات الأخيرة السابقة لعملية خروج ريان من البئر كان قد تحرك فيها وقد استلقى على جنبه فلم يعد وجهه مكشوفاً للكاميرا ما أدى إلى انقطاع الأخبار عن حالته في تلك الساعات.

خروج ريان من البئر

اللحظات الحاسمة قبل خروج ريان من البئر

لحظات كثيرة حبست فيها فرق الإنقاذ والعالم أجمع أنفاسهم خلال عملية الإنقاذ وخروج ريان من البئر ، منها: انهيار التربة وتشكل الغيوم في المكان التي أنذرت بهطول أمطار.

ليكلل الصبر والعمل الشاق بفرحة كبيرة غمرت العالم أجمع بنجاح عملية إنقاذ الطفل ريان.

خروج ريان من البئر

الحكاية الكاملة لـعملية إنقاذ الطفل ريان 

بدأت القصة عشية الثلاثاء ، الأول من فبراير 2022، بسقوط الطفل ريان في بئر عميقة يبلغ عمقه نحو 32 مترا، في قرية أغران بإقليم شفشاون، شمالي المغرب.

البئر الذي سقط فيه الطفل عبارة عن حفرة مائية جافة، كان الطفل قد سقط فيها في غفلة من والده، الذي كان يهم ببناء سقف عليها، قبل أن تتوالى محاولات الإنقاذ، سواء من خلال إدخال متطوعين إلى الحفرة، وهي العملية التي باءت بالفشل نظراً لضيق قطرها، أو من خلال عمليات الحفر الأفقي بالموازاة مع الحفرة.

وفشلت محاولات الإنقاذ اليدوية بدون حفر بإنزال متوطوعين إلى البئر لانتشال الطفل، لكنّ ذلك كان شبه مستحيل لضيق المكان وعمقه بالأرض.

لتلجأ السلطات بعمليات حفر حول المكان وذلك في خطة بديلة، بحسب آخر الأنباء الواردة، فالجرافات والآليات توقفت عن عملية الحفر العمودي، بعدما وصلت إلى عمق 31 متراً، أي أنها اقتربت بشكل كبير من مستوى تواجد ريان، ويترقب أن تنطلق بعد قليل عملية الحفر الأفقي على عمق 8 أمتار، واستعانت الوحدات بالمواسير الإسمنتية بهدف إنشاء النفق وتدعيمه، في لحظات حاسمة ينتظرها ملايين المشاهدين في الوطن العربي.

خروج ريان من البئر

عمي علي بطل في ساحة خروج ريان من البئر

أبرز الحاضرين في عملية الطفل من اللحظة الأولى وحتى خروج ريان من البئر ، كان العم علي أو كما بات معروفاً بين الخاضرين “عمي علي” الرجل البالغ من العمر 60 عاماً، والذي كان حاضراً منذ الساعات الأولى لانطلاق عمليات إنقاذ الطفل ريان، وأعرب دائماً عن تفاؤله أغرق المكان، كلما تحدث إليه أحد قال بابتسامة: “سننقذ ريان”.

تجربة الرجل ومهارته جعلته مرجعاً لفرق الإنقاذ، كما تم تكليفه بقيادة عمليات الحفر اليدوي للأمتار الأخيرة، تحت إشراف المهندسين الطبوغرافيين.

حضوره الكبير، وحرصه على تقديم المساعدة على الرغم من تجاوزه عتبة الستين عاماً، منحا الرجل اهتماماً وثناء واسعين

وتداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً وفيديوهات لعمي علي، وأرفقوها بتعليقات تُشيد ببسالة الرجل وحنكته.

بدون كلل، تنهمك فرق الإنقاذ في عمليات الحفر اليدوي لإنقاذ الطفل ريان، على الرغم من صعوبات الحفر بسبب طبيعة التربة.

لم يأكل منذ 3 أيام

وفي تصريحه لوسائل الإعلام بعين المكان، نفى رئيس لجنة تتبع إنقاذ ريان، عبد الهادي التمراني؛ أن الطفل لم يتناول أي طعام، فقد ما استطاعت السلطات تمريره له هو الأكسجين.

وتظهر الفيديوهات المتداولة قبل ساعات من خروج ريان من البئر الطفل ريان وهو يتنفس أي ما يزال على قيد الحياة، وذلك أكدته الكاميرات التي تنزلها فرق الإنقاذ عبر الحفرة وبث حالة الطفل إلى غرفة عمليات.

الدكتور أحمد لحلو إلى أن احتمال إصابة الطفل ريان في الرأس أو في أطراف أخرى من جسده جراء السقوط على عمق 32 مترا، يظل قائما ويمثل خطرا على حياته، مشيرا إلى أن ما أظهرته الصور ومقاطع الفيديو لا يمكن أن يقدم مؤشرات دقيقة حول وضعه الصحي.

وأوضح الأخصائي في العناية المركزة للأطفال أيضا، أن إمكانية استنشاق الطفل ريان الغبار داخل البئر تبقى واردة، مما قد يتسبب له في التهاب أو في مشاكل تنفسية خطيرة.

وبمجرد انتشاله من البئر، يجب التأكد من عدم وجود نزيف داخلي قد يهدد حياة الطفل، حسب الدكتور لحلو، وهو الأمر الذي يمكن التحقق منه عبر إخضاعه لفحوص دقيقه فور انتشاله من البئر.

وفي انتظار انتهاء عملية الحفر وإخراج الطفل بأمان فقد تم توفير مروحية إسعاف قريبة من مكان الحادث، من أجل الإسراع بنقله إلى أقرب مستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

 

فيديوهات وصور مفبركة عن عملية إنقاذ الطفل ريان

هذا وانتشرت صور وفيديوهات قبل خروج ريان من البئر مفبركة للطفل وهو يأكل الطعام ومنها صور انتشرت على أنها للطفل ريان وقد خرج من الحفرة.

ومع انتشار الشائعات والصور المفبركة منعت السلطات المواطنين من الاقتراب من مكان الإنقاذ للحدّ من نشر الشائعات حول عملية إنقاذ الطفل ريان.

يذكر أنّ السلطات المغربية قد وضعت خطة بديلة، في حال فشل الوصول إلى الطفل عن طريق الحفر، من خلال إحداث حفرة موازية بنفس عمق المكان الذي علق فيه ريان، ثم إحداث فجوة في البئر لانتشاله.

أيضاً تم توفير مروحية إسعاف ومجهزة بكل وسائل الإنعاش والإسعاف؛ ترقباً لفرحة خروج ريان من البئر، إلى جانب سيارة إسعاف طبية وفريق صحي يضم طبيب مختص في الإنعاش والتخدير وممرضين في الإنعاش والتخدير و3 ممرضين تابعين للمركز الصحي بالمدينة.

تفاعل عربي من كل العالم مع خروج ريان من البئر

تفاعل عدد كبير من نجوم العالم العربي مع قصة طفل ريان، مترقبين خروج ريان من البئر ، ونشروا على صفحتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي رسائل تضامن وطلبات لدعاء للطفل بالخروج سالما من البئر، أبرز هؤلاء النجوم: الفنان المغربي سعد لمجرد وزهير بهاوي وأسماء المنور من المغرب.

أما على الصعيد العربي؛ فكانت الفنانة الإماراتية أحلام ومحمد منير ومحمد هنيدي من مصر، إضافة إلى نجوم كرة القدم أيضا اظهرو تضامن وانشغال كبير بالحادثة ابرزهم النجم الجزائري رياض محرز لاعب مانشستر سيتي، بإضافة إلى زميله بالمنتخب الجزائري ولاعب ميلان الإيطالي إسماعيل بن ناصر، وأشرف حكميي لاعب باريس سان جيرمان كذلك نفس الأمر بالنسبة لمدرب المنتخب المغربي السابق الفرنسي هيرفي رونار عبر منصات تويتر وانستغرام.

بدوره انضم النجم الفرنسي فرانك ريبري إلى حملة التضامن، كذلك الفرنسي عثمان ديمبيلي لاعب برشلونة اللذان علقا على انستغرام.


اقرأ المزيد

)) مأساة 30 ساعة في المغرب على عمق أكثر من 30 متراً.. مشاهد تحبس الأنفاس لإنقاذ الطفل ريان

)) الموت يفجع الفن المصري خلال ساعات.. وفاة المخرج المصري جلال الشرقاوي والفنانة المصرية عايدة عبد العزيز

)) ينتقي طعاماً لا يحتوي على الحديد ويقتله الأسر.. حقائق غريبة عن طائر الطوقان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى