أخبار العالم

تنبأ بتفاصيل قصة الطفل المغربي ريان .. مسلسل عائلة سمبسون يدهش الملايين بتوقعاته .. فيديو

مسلسل عائلة سمبسون يدهش الملايين بتوقعاته من جديد

بعد أن انتشرت قصة الطفل المغربي ريان والفاجعة التي حلّت به وأثرت بالعالم أجمع، أحدث المسلسل الكرتوني “عائلة سيمبسون” جدلاً وضجة كبيرة، وذلك في مشهد تنبأ به بما حدث لريان.

توقعات حول الطفل ريان

 كثيرة هي التنبؤات التي تحققت على أرض الواقع الواحدة تلو الأخرى من مسلسل سمبسون، ورصد المتابعون هذه المرة في إحدى قصصه مشهداً مشابهاً لحادثة الطفل المغربي ريان ، وانتشر المشهد عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتزامن مع خبر وفاة الطفل المغربي نتيجة سقوطه في بئر عميقة.

وكان من بعض تعليقات المتابعين: ”هذا المسلسل يقلقني تشابه فظيع بالأحداث“. وعلق آخر: ”يا ليت لو النهاية صارت مثل إللي بالمسلسل الله يرحم ريان طير من طيور الجنة“. وقالت متابعة :“ غريب هالكرتون أحسه يتنبأ بالمستقبل“.

تفاصيل الحلقة المشابهة لقصة الطفل المغربي ريان

المقطع الموجود في المسلسل، والذي شبهه المتابعون بقصة الطفل المغربي ريان ، يظهر به أبوان سقط ابنهما في بئر، ليسارعا في البداية إلى الحفر بجانب البئر من أجل إنقاذ الطفل، في حالة مشابهة، ثم هرع الجيران إلى مساعدته، ثم تنتشر قصته على وسائل الإعلام، مع اختلاف بسيط ومؤثر في النهاية، إذ تنتهي الحلقة نهاية سعيدة بإنقاذ الطفل وإخراجه سالماً.

ولفت مقطع الفيديو المتداول أنظار الملايين من المتابعين، وذلك بسبب تطابق الأحداث مع اختلاف الخاتمة، إذ لم تنتهِ قصة ريان كما كان المتوقع لها، بل تم إخراجه جثة بعد طول انتظار.

الطفل المغربي ريان

ليست فقط توقعات الطفل المغربي ريان

عرف مسلسل عائلة سمبسون بأنه يسابق التاريخ بخطوة؛إذ إنّ مسلسل الكرتون الذي يستمر  عرضه منذ أكثر من 30 عاماً، لطالما تنبأ بكل شيء تقريبا وفق متابعيه، ومما رصده المتابعون من تنبؤات المسلسل:  فيروس ”كورونا“، وحادثة الدبابير القاتلة، وأحداث الشغب في البيت الأبيض، وتنصيب دونالد ترامب رئيساً.

إضافة إلى تنبؤه بأحداث متعلقة بالتكنولوجيا والعلوم وفن البوب، وكذلك نهاية مسلسل “صراع العروش”، وشراء شركة “ديزني” لـ “فوكس”، وغيرها من أحداث يصعب حصرها.

الطفل المغربي ريان

وكان بيان رسمي مغربي قد أعلن رسمياً وفاة الطفل المغربي ريان ، بعد عملية إنقاذ استمرت 5 أيام، لتخرجه فرق الإنقاذ من البئر متوفٍّ، بعد أن قضى أياماً عصيبة في بئر في شفشاون، شمال المغرب، عانى خلالها من نزيف في رأسه بسبب ارتطامه بالصخور أثناء سقوطه.

وأظهرت المعاينات الطبية التي أجراها الفريق الطبي الذي دخل إلى النفق لاستخراج الطفل ريان، أنّه كان يعاني من كسور في الرقبة والعمود الفقري. وترقب الملايين في المغرب والعالم العربي نهاية سعيدة لمحنة الطفل الذي جلبت قصته تعاطفاً دولياً واسعاً، لكن شاءت الأقدار أن يلفظ أنفاسه الأخيرة وحيداً قبل وقت قليل من وصول فرق الإنقاذ إليه.


اقرأ المزيد:

)) بالفيديو|| وسائل الإعلام العربية تنشر أسرع طريقة إنقاذ لطفل سقط في بئر عميقة على الطريقة الصينية بعد فاجعة ريان

)) خروج ريان من البئر .. والديوان الملكي المغربي يعزي أسرته

)) قادة عرب ونجوم وإعلاميو الوطن العربي ينعون الطفل ريان بكلمات مؤثرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى