مجرمون

سوري وزوجته باعا صغيرتهما حديثة الولادة بمبلغ زهيد في لبنان .. دفعة قبل دخول المستشفى والبقية عالتسليم

وسط حالة تجرد تام من الإنسانية أقدما سوري وزوجته على بيع طفلتهما التي وُلِدَت في أحد المستشفيات البقاعية في لبنان.

سوري وزوجته يبيعا طفلتهما

وفي التفاصبل بحسب مانشرت وكالات إعلامية لبنانية فإنّ سوري وزوجته أقدما على بيع طفلتهما التي وُلِدَت في أحد المستشفيات البقاعية في لبنان لأحد الأشخاص باتفاق مسبق وعلى دفعات.

وصدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي:

بتاريخ 10-3-2022، توافرت معلومات لدى فصيلة بعلبك في وحدة الدرك الإقليمي حول قيام أشخاص بعملية بيع طفلة حديثة الولادة ولدت في أحد المستشفيات البقاعية.
على الفور، وبعد الاستقصاءات والتحريّات التي قامت بها الفصيلة المذكورة، تم تحديد هوياتهم وتوقيفهم، وهم كل من:

أ. ط. (من مواليد عام 1984، سوري) وي. أ. (من مواليد عام 1987، سورية) وت. ع. (من مواليد عام1981، لبناني) وع. ح. (من مواليد عام 2002، سوري) وج. ح. (من مواليد عام 1996، سورية)

كما جرى ضبط مبلغ /7/ ملايين ل.ل.

وتابع البيان بإنّه وعقب التحقيق مع الموقوفين، اعترفوا بما نُسب إليهم، وتبيّن أن الموقوف (أ. ط.) وزوجته (ي. أ.) أقدما على بيع طفلتهما إلى الموقوف الثالث -وهو مطلوب للقضاء بموجب مذكّرة توقيف بجرم مخدّرات- بواسطة (ع. ح) وشقيقته (ج. ح.)، مقابل مبلغ /7,000,000/ ل.ل. كدفعة مقدّمة وتسديد تكاليف الولادة لإدارة المستشفى، والبالغة /20,000,000/ ل. ل، إضافة الى مبلغ /5,000,000/ ل. ل. عند استلام المولودة.

أجري المقتضى القانوني بحق الموقوفين، وأودعت الطّفلة لدى إحدى الجمعيات التي تُعنى برعاية الأطفال، بناءً على إشارة القضاء المختص وماتزال القضية أمام القاضي ليتم إصدار حكم جزائي بحق المتورطين بهذه الجريمة المخجلة بحق الإنسانية.

تجرد تام من الإنسانية.. سوري وزوجته أقدما على بيع طفلتهما التي وُلِدَت في أحد المستشفيات البقاعية لمطلوب بجرم مخدرات!


تابع المزيد:

)) غرامة باهظة وسجن بحق أمريكي لانتهاكه قانون “لاسي” المتعلق بـ “العقارب” في ألمانيا

))شاهد|| رافقه وميض أضاء السماء.. زلزال عنيف يهز اليابان ويوقع ضحايا ومخاوف من موجات تسونامي

)) بالفيديو|| “الجثة التي تدخن سيجارة في أوكرانيا”.. ومؤسسة إخبارية دولية توضّج

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى