منوعات

فتوى لداعية سوري في جريدة مصرية تثير الجدل..”طعام الكافر في رمضان”

تسببت جريدة “المصري اليوم” في جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بسبب منشور نشرته في الصحيفة الورقية، جاء فيه فتوى من داعية سوري حول طعام الكافر في رمضان.

داعية سوري يثير الجدل بفتوى عبر جريدة مصرية

وفي التفاصيل نشرت الصحيفة منشورا لداعية سوري يدعى محمد صالح المنجد قائلة: “ما حكم بيع الطعام في نهار رمضان للكافر؟”.

وبعد هذه الواقعة أصدرت جريدة “المصري اليوم” بيانا تعتذر فيه عن الخطأ في نشر الفتوى، حيث حاولت الصحيفة بهذا البيان امتصاص حالة الغضب الشعبي ضدها.

وقال البيان: “لأن الاعتراف بالخطأ فضيلة، فإن مؤسسة “المصري اليوم” مدينة لقرائها باعتذار واضح وصريح، لما تم نشره حول فتوى شاذة، وهي الفتوى التي نقلها أحد المحررين بالمصري اليوم- في تجاوز وخطأ واضح – دون تدقيق أو تدبير، وهذه الفتوى أطلقت صفة “الكفر” على من هو مختلف في الدين، وهو توصيف لا تستخدمه المصري اليوم على الإطلاق، ولا توافق عليه، كما أن هذه الأوصاف ترسم إطارا لآفات سلبية أصابت الكثيرين في المجتمع المصري، لطالما حاولت “المصري اليوم” طوال تاريخها أن تواجهها وتحاربها”.

 محمد صالح المنجد

هو داعية سوري وفقيه من أصل فلسطيني مُقيم في السعودية، ولد لأبوين فلسطينيين لاجئين في سوريا ثم سافر أهله إلى السعودية فنشأ وترعرع هناك حتى نال درجة البكالوريوس من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بشهادة بكالوريوس قسم إدارة صناعية، ليتحول بعدها إلى الدعوة بتوجيه من الشيخ عبد العزيز بن باز، إذ وجهه بالعمل إماماً وخطيباً في المنطقة الشرقية وكان عمره دون الثلاثين.

تعليق داعية مصري

وردا على هذه الفتوى، قال الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية: “مع احترامي الشديد لكل علماء الأمة الإسلامية لكن الفتوى تتغير باختلاف الزمان والمكان والشخص والظرف، فلا تصدروا لنا مشاكل تراثية”.

وأضاف “الخطأ في هذه الفتوى لا يمكن السكوت عليه”.


تابع المزيد:

)) العثور عليه بمكان لايخطر على بال.. خادمة تسرق جوال نقال لربة المنزل الذي تعمله فيه -فيديو

)) بالفيديو|| مشهد مرعب كأنّه يوم قيامة.. أهالي شنغهاي الصينية يصرخون من منازلهم بسبب قوانين الإغلاق القائمة

)) مخاوف من استخدام روسيا مواد كيميائية في ماريوبول.. وشرق أوكرانيا أمام معركة هي الأشرس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى