منوعات

تعرف إلى “خميس العهد” ذكرى العشاء الأخير للمسيح وسر التناول

يواصل المسيحيون الاحتفال بأسبوع الآلام، الذي يبدأ من “أحد الشعانين” المعروف بعيد “السعف” ويحل اليوم خميس العهد، أو الخميس المقدس أو خميس الأسرار وهو عيد مسيحي أو يوم مقدس يسبق عيد الفصح.

ويعد ذكرى العشاء الأخير للسيد المسيح مع تلاميذه وهو اليوم الذي غسل فيه المسيح أرجل تلاميذه ووعظ فيهم بأن يحبوا بعضهم البعض كما أحبهم هو وترك لهم وصيته.

خميس العهد المناسبة

وبحسب الرواية التي ذكرت في الإنجيل، احتفل المسيح في هذا اليوم مع التلاميذ الاثني عشر في القدس، وبعد أن تناولوا العشاء، قدم المسيح الخبز على أنه جسده، وكأس النبيذ على أنها دمه، وطلب استذكار هذا الحدث إلى أن يأتي مرة ثانية.

ليكون مؤسسًا بذلك القداس الإلهي وسر القربان، حفل العشاء الأخير بالعديد من الأحداث، فقد تنبأ يسوع أن يهوذا سيخونه، وأن بطرس سينكره ثلاث مرات قبل صياح الديك، وقدم خطبته الأخيرة للتلاميذ، والتي تدون بشيء من التفصيل في إنجيل يوحنا “التلميذ الذي كان متكئًا على حضن يسوع خلال العشاء” حسب التقليد الموروث المتعارف عليه.

وركز يسوع في هذه الخطبة، على المحبة معتبرًا إياها العلامة الفارقة: “بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي: “إن كنتم تحبون بعضكم بعضًا”، (يوحنا 13: 35). وكان يسوع قد بدأ العشاء بأن غسل أقدام التلاميذ حسب عادة العبيد، ليعلمهم بالفعل لا بالقول فقط، والعطاء وروح الخدمة، وكان الختام بتلاوة المزامير 115-118 المرتبطة تقليديًا بعيد الفصح حسب ما يذكر إنجيل متّى.

بعد العشاء، غادر يسوع ومعه التلاميذ إلى خارج المدينة نحو جبل الزيتون، حيث كان يمضي أغلب وقته، وفي الجثمانية، أخذ معه بطرس وابنا زبدي، ثم انفرد بنفسه لكي يصلي، وأعلن عن حزنه وقد ظهر له ملاك من السماء يشدده، من هنا يعتبر هذا اليوم (خميس العهد) بداية العهد الجديد بدمه الكريم مقدمًا خلاصه للكنيسة ممثلة في التلاميذ القديسين، من خلال جمعه بين ذبيحة الصليب والقيامة لذلك فيوم خميس العهد يمثل مركز الأحداث الخاصة بالآلام والموت والقيامة.

الطقوس في خميس العهد

في خميس العهد ،يحتفل المسيحيون باجتماع “السيد المسيح ” مع تلاميذه لتناول العشاء الأخير، حيث قام عن المائدة وغسل لهم أرجلهم بمن فيهم “يهوذا” الذي سلمه لجماعة اليهود تمهيدًا لصلبه، وقال لهم السيد المسيح علانية “واحد منكم سيسلمني” .

وطبقًا لهذا التقليد رتبت الكنائس تقليد الصلاة على مياه تُسمى “صلاة اللقان”، وبعد الصلاة يقوم الآباء الكهنة والأساقفة بغسل أرجل جميع الشعب طقس اللقان يرتبط غالبًا بالأعياد ذات الصلة بالماء.

إذ تهدف الكنيسة من طقس اللقان في عيد الغطاس، أو “الظهور الإلهي”، أن تتذكر معمودية السيد المسيح، وفي قداس “خميس العهد” يقام اللقان، لتذكر تواضع السيد المسيح حينما انحنى ليغسل أرجل تلاميذه، ويقام الطقس نفسه في عيد الرسل، لأن الرسل تشبهوا بالمسيح في الخدمة.

أسبوع الآلام.. "خميس العهد" ذكرى العشاء الأخير للمسيح وسر التناول


تابع المزيد:

))في الكويت: قطة تحضر بث مباشر للأخبار بالتلفزيون الحكومي ..وانقطاع الكهرباء خلال مباراة -فيديو

))بالفيديو|| اكتشاف مخبأ لمسروقات القوات الروسية قرب كييف وتقرير يؤكد “ليست حوادث فردية”

)) تعرض بطل الملاكمة العالمي أمير خان للتشليح في لندن بينما كانت زوجته معه

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى