الفن

بالفيديو|| مطرب العرب محمد عبده يكشف عن حجم ثروته وعن أسرار مثيرة عنه

كشف الفنان السعودي، محمد عبده، عن ثروته، لافتا إلى أن الثروة التي يملكها هي أبناؤه وبناته الـ11 كاشفاً عن أسرار في حياته خلال برنامج تلفزوني.

محمد عبده وأسرار عن حياته

وفي التفاصيل فقد كشف الفنان السعودي الملقب بـ “فنان العرب” محمد عبده خلال لقاء ببرنامج “مراحل مع علي العلياني”،عن ثروته بالقول “ثروتي تفوق 11 مليار.. نورا وود وريم وهيفاء ودلال وعبدالرحمن وبدر وخالد والعالية والعنود وسلطان.. يفوقون كثير من المليارات .. هؤلاء ثروتي”.

وأضاف عبده: “الثروة السوقية في العقارات ولا يمكن تحديد قيمتها المالية”، مؤكداً أنّ لديه العديد من العقارات في مدينة مكة والمدينة المنورة وجدة وأوروبا والفلبين.

مراحل مع علي العلياني (@stvMarahel) / Twitter

محمد عبده والعمل في العقارات

وعن عمله في العقارات، أشار الفنان السعودي إلى أن “والدته لم تكن مقتنعة بعمله في الفن كمصدر دخل، واقترحت عليه أن يكون لديه مجال عمل آخر بالإضافة إلى فنه والعمل به، وضلك ما أدخله عالم العقارات”.

محمد عبـده وصوت مستعار

هذا وكشف الفنان محمد عبده عن سر غنائه بصوت مستعار وليس بصوته الحقيقي في بداية مشواره الفني، مبيناً سبب ذلك أنّه بناء على نصيحة مدربين الصوت، بعدم استخدام طبقات الصوت العليا والمفتوحة وأن يدخرها للمستقبل وبعد الشهرة والنجومية.

وتابع عبده: “أقول أن صوتي ما نضج إلا في الثمانينات”، موضحا أنه يستثمر صوته الآن أكثر من ألحانه، في حين أن ألحانه سبقت أدائه.

وأوضح فنان العرب بحديثه أن مدربين الصوت نصحوه بعدم الغناء بصوته الحقيقي، وكذلك أشاروا عليه بعدم الغناء بصوته الحقيقي وأن يغني بصوت مستعار، وأن لا يصعد في غنائه بطبقات الصوت العالية، لأن بعد سن الواحد والعشرين أو الخامسة والعشرين يكون البلوغ الحقيقي للإنسان في تلك الفترة وظهور صوت رخيم ومميز.

وختم حديثه فنان العرب بالقول: “كثير نصحوني ما أغني بالطبقات العليا واحتفظ بها للمستقبل..ولذلك تجدني أغني بالهمس في الستينات والسبعينات، لا بالصوت المفتوح حق محمد عبده اليوم”.


تابع المزيد:

))السعودية تضع شرطا للسماح بعرض فيلم لشركة “ديزني” الأمريكية بسبب مشهد مثلية

)) مستشار أسري خليجي يكشف تقنية 5×5 لانجاح العلاقة الزوجية داخل غرفة النوم – فيديو

)) بريطانيا تهدد باستخدام الأسلحة النووية لحماية الناتو.. وتكشف بالأرقام خسائر روسيا في أوكرانيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى