منوعات

مفوضية الأمم المتحدة تكشف عن أعداد الضحايا على طريق الهجرة نحو أوروبا بالبحر المتوسط

كشفت مفوضية الأمم المتحدة أنّه تم تسجيل وفاة أكثر من 3000 شخص على طرق الهجرة من أفريقيا إلى أوروبا في 2021 عبر البحر المتوسط.

مفوضية الأمم المتحدة تكشف إحصائيات

وتم الإبلاغ عن وفاة أو فقدان ما إجماليه 1924 شخصا في الطرق الممتدة من شمال أفريقيا عبر البحر الأبيض المتوسط، و 1153 بين ساحل أفريقيا الغربي وجزر الكناري، حسبما ذكرت مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين.

وقالت متحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في جنيف إن هذا العدد يبلغ ضعف المتوفين والمفقودين في العام الماضي. وتوفي حتى الآن في العام الجاري 478 شخصا على طرق الهجرة غير الشرعية.

وأضافت المتحدثة أن عددا لا حصر له من الأشخاص يحتمل أن يكونوا قد توفوا بالفعل لدى الفرار من بلادهم باتجاه ساحل البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي. ويشار إلى أنهم عرضة لمخاطر الاستغلال وإساءة المعاملة والعبودية وانتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة المتعددة.

وترغب المنظمة في حماية اللاجئين والمهاجرين عبر طول طرق الهجرة من الاستغلال ومهربي البشر. وتسعى للحصول على تبرعات بقيمة 5ر163 مليون دولار من الحكومات من أجل إعداد برامج في 25 دولة حول العالم.

مفوضية الأمم المتحدة تكشف عن أعداد الضحايا على طريق الهجرة نحو أوروبا بالبحر المتوسط

 

الهجرة عبر المتوسط تضاعفت ومعها الوفيات بنسب قياسية غير مسبوقة

حقائق مؤلمة وأرقام مرعبة قدمتها الأمم المتحدة، في النصف الثاني من عام 2021، بخصوص حركة المهاجرين واللاجئين عبر البحر المتوسط. وتشير هذه الإرقام إلى ارتفاع مأساوي في عدد الوفيات فاق 130 بالمائة مقارنة بأوقات سابقة.

تضاعف عدد الوفيات على طول طرق الهجرة عبر البحر المتوسط في النصف الأول من عام 2021 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقاً لبيانات نشرتها الأمم المتحدة بشكل رسمي.

في الوقت نفسه، زاد عدد الأشخاص الذين حاولوا العبور بحراً من شمال إفريقيا إلى أوروبا من هذا العام بنسبة 58 بالمائة، ليصل إلى قرابة 76 ألف شخص من كانون الثاني/ يناير إلى حزيران /يونيو الماضي، وفقاً لما قالته المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء “14 يوليو/ تموز 2021”.

وتمكنت بلدان شمال إفريقيا من منع ما يقرب من 37 بالمائة من محاولات الهجرة شمالاً إلى أوروبا.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن الارتفاع القوي يرجع جزئياً إلى أن عدداً قليلاً نسبياً من الأشخاص حاولوا العبور خلال جائحة كورونا العام المنصرم.

ففي النصف الأول من عام 2020، انخفض عدد الأشخاص الذين حاولوا الوصول إلى أوروبا بنسبة 17 بالمائة مقارنة بعام 2019.

واقع المتوسط الذي بات مقبرة لمهاجرين غير شرعيين


تابع المزيد:

)) مجهولة المصدر.. دمى مخيفة غامضة تنتشر على شاطئ أمريكي تثير رعب الأهالي – فيديو

)) انتشار مقطع مصور لفتاة مغربية مع كلبها وقطة يثير الغضب ودعوات تطالب السلطات بمعاقبتها – فيديو

))  “لا يصيب المدنيين”.. روسيا تستخدم اللغم الذكي المضاد للدبابات في أوكرانيا (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى