صحة و جمال

انتشار مرض قاتل ومعدي في بلد عربي بشكل كبير وتسجيل وفاة 18 شخص به والسلطات تصفه بالخطير

شهد العراق انتشار مرض قاتل و عدد الإصابات فيه بشكل كبير جداً لسرعة العدوى حيث صرّح متحدث من قبل السلطات أن الوفيات به بلغت 96% ممن يصابون به بعدد قدّر بـ18 وفاة به.

مرض قاتل بالعراق ومعدي

كما وقال متحدث باسم وزارة الصحة العراقية إنّه تصاعد حالات الإصابة بمرض الحمى النزفية، كثيرا في بلاده كما ووصف الوضع بالخطيرا للغاية.

وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة، سيف البدر، اليوم السبت، من خلال بيان للوزارة جاء فيه إن “هنالك تصاعداً خطيراً بإصابات الحمى النزفية في العراق”، مشيراً إلى “ارتفاع أعداد الإصابات بالمرض إلى 96 حالة”.

وبيّن المسؤول العراقي أن “حالات الوفاة جراء الحمى النزفية قد بلغت 18 حالة لغاية الآن في عموم محافظات البلاد”، مشيرا إلى أنه “من المحتمل أن تكون هناك زيادة أخرى بأعداد الإصابات لوجود حالات مشتبه بها”.

يأتي ذلك بعد أن اتخذت محافظات البلاد كافة، إجراءات وقائية وتدابير محكمة لمواجهة “الحمى النزفية”، ومحاولة منع ظهوره في عدد منها.

وقال حيدر حنتوش، بحسب شبكة رووداو الإعلامية اليوم السبت، إنه تم تسجيل حالتين جديدتين بمرض الحمى النزفية في محافظة ذي قار، ليرتفع عدد المصابين بالمرض منذ بدء انتشاره إلى 42 حالة في عموم البلاد.

وتشهد محافظة ذي قار الانتشار الأكبر للحمى النزفية في العراق، حيث قررت الحكومة المحلية اتخاذ إجراءات مشددة لتلافي وقوع إصابات جديدة بهذا المرض الخطير المعدي.

والجدير ذكره أنّ الحمى النزفية الذي وصفه الخبراء بـ “مرض قاتل” هو مرض فيروسي يصل معدل الوفيات للمصابين به إلى 40%، وفق منظمة الصحة العالمية ولكن وصوله حتى ال 90 بالمائة بالعراق ينذر بكارثة، كونه ينتقل الفيروس إلى الإنسان عبر الدواجن والمواشي، كما ينتقل بين البشر من خلال الاتصال المباشر بدم المصاب أو إفرازاته أو سوائل جسمه، دون وجود أي أدوية معينة ولقاح له بالوقت الحالي.

انتشار مرض قاتل ومعدي في بلد عربي بشكل كبير وتسجيل وفاة 18 شخص به والسلطات تصفه بالخطير
انتشار مرض قاتل ومعدي في بلد عربي بشكل كبير وتسجيل وفاة 18 شخص به والسلطات تصفه بالخطير


تابع المزيد:

))متى بدأ جدري القردة الانتشار في إسبانيا؟.. صحيفة محلية تجيب

)) دول جديدة تعلن عن إصابات بجدري القرود واجتماع طارئ للصحة العالمية.. وبلد عربي يبدأ التقصي

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى