صحة و جمال

اختلال التوازن الهرموني.. الخبراء يشاركون نصائح لاستعادة التوازن الهرموني

ينتج جسم الإنسان كمية كافية من الهرمونات اللازمة لمختلف الوظائف للحفاظ على صحة الفرد. تلعب الهرمونات دورا حيويا في الحالة الجسدية والعقلية والعاطفية للشخص لأنها تعمل كرسول كيميائي بين كل جزء من الجسم.

يتم التحكم في مزاج الشخص ووزنه وشهيته بشكل أساسي بواسطة الهرمونات.

اختلال التوازن الهرموني ماهو؟

تؤثر بعض الأشياء على الهرمونات وتؤثر على عدم التوازن الهرموني. قد تختلف المستويات الهرمونية في كل شخص عن بعضها البعض وتبدأ أيضا في الانخفاض بعد سن معينة ، وقد يعاني البعض من انخفاض حاد أكثر من الآخرين.

يمكن أن يساعد اتباع نمط حياة صحي وتناول الطعام المغذي في الحفاظ على الصحة الهرمونية والحفاظ على توازنها.

يمكن أن تؤدي المشكلات المتعلقة بالغدة الدرقية والغدة الكظرية والكبد والنظام الغذائي وعوامل أخرى تتعلق بنمط الحياة إلى اختلال التوازن الهرموني. ونتيجة لذلك ، يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والقلق وزيادة الوزن وتقلب المزاج والتعب والأرق وعدم توازن السكر في الدم وأكثر من ذلك بكثير.

بسبب سوء التحكم في النظام الغذائي وتغيير نمط الحياة ، أصبحت مشكلة شائعة جدا. اقرأ أيضا – هل تعرف هؤلاء 7 أطباء الحياة؟ معلم المساعدة الذاتية ساجان شاه يشرح في فيديو فيروسي

الدكتور تيجاسويني باتيل ، طبيب الطب الباطني ، أخصائي السكري والغدد الصماء ، مستشفى أبولو سبكترا ، بنغالور يشارك نصائح لإدارة توازن الهرمونات:

استهلاك الطعام المغذي هو المفتاح لتحقيق اختلال التوازن الهرموني  بشكل طبيعي. يتضمن النظام الغذائي المتوازن البروتينات والكربوهيدرات والدهون الجيدة التي يتم دمجها بنسبة مثالية.

اختلال التوازن الهرموني.. الخبراء يشاركون نصائح لاستعادة التوازن الهرموني
اختلال التوازن الهرموني.. الخبراء يشاركون نصائح لاستعادة التوازن الهرموني

فيما يلي بعض الخيارات الغذائية التي من شأنها أن تساعد في استعادة التوازن الهرموني لدى الفرد:

تناول نظام غذائي قوس قزح: بما في ذلك ألوان مختلفة من الفواكه ، والخضروات في النظام الغذائي يعني اتباع نظام غذائي قوس قزح.

يساعد استهلاك الطعام الملون المغذي في زيادة تناول التغذية الصحية إلى أقصى حد ويساعد في الحفاظ على المناعة.

استهلاك كل لون من الطعام في نظام غذائي يومي يساعد في الحصول على أقصى قدر من التغذية:
الأحمر: البرقوق والتفاح والفراولة والكرز والشمندر والبطيخ.
البرتقال: الحمضيات.
أصفر: الأفوكادو والزعفران والفلفل الأصفر.
الأخضر: الأوراق الخضراء والملفوف والبروكلي.
الأزرق: التوت الأزرق
الأرجواني: التيار الأسود ، الزبيب ، برينجال ، والملفوف الأرجواني.
الأبيض: الموز والقرنبيط والزنجبيل والفطر.

الدهون الصحية لجسم صحي: يحتاج الجسم إلى كمية جيدة من الدهون ليعمل بشكل صحيح ، حيث تتطور الهرمونات على إنتاج الدهون. يمكن أن يساعد تضمين دهون جيدة واحدة في النظام الغذائي اليومي في الحفاظ على توازن الهرمونات واتباع نظام غذائي صحي.

السمن: بما أن السمن مصدر جيد للفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون A و D و E و K2 ، يمكن للمرء دمج السمن في النظام الغذائي اليومي. يمكن أيضا النظر في زيت الزيتون أو زيت الأفوكادو. هذه تساعد في الإنتاج الهرموني.

اختلال التوازن الهرموني.. الخبراء يشاركون نصائح لاستعادة التوازن الهرموني
اختلال التوازن الهرموني.. الخبراء يشاركون نصائح لاستعادة التوازن الهرموني

المكسرات: المكسرات غير المملحة والجوز هي مصادر عالية من أوميغا 3. أوميغا 3 يساهم في التوازن الهرموني بسبب خصائصه المضادة للالتهابات.

زيت جوز الهند: يتكون زيت جوز الهند من حمض اللوريك و MCT الذي يساعد في إنتاج الهرمونات ويساعد في تقليل الوزن. حتى أنه يساعد في زيادة التمثيل الغذائي وهو مصدر جيد للطاقة.

صفار البيض: صفار البيض هو أفضل مصدر للعديد من الفيتامينات بما في ذلك A و D و E والكالسيوم والحديد والسيلينيوم. هذه الفيتامينات والمعادن تساعد في تحقيق التوازن بين الهرمونات بشكل طبيعي.

البروبيوتيك: يفرز الجهاز الهضمي العديد من الهرمونات. يمكن أن يؤدي عدم التوازن الهرموني إلى الجهاز الهضمي غير السليم أو التهاب في الجهاز الهضمي ، وبالتالي من المهم جدا العناية بالجهاز الهضمي. الأطعمة بروبيوتيك مثل اللبن الرائب وماء الأرز واللبن الرائب ومرق العظام هي الأطعمة المخمرة التي تعد مصدرا جيدا للبكتيريا الجيدة التي تساعد في منع أي نوع من مشاكل الجهاز الهضمي. يمكن تحضير هذه الأطعمة بسهولة والمساعدة في حل أي نوع من مشاكل الأمعاء.

خفض تناول السكر: تناول السكر له تأثير كبير على عمل الهرمونات ، وتقليل تناول السكر يمكن أن يساعد في تجنب مرض السكري ، وزيادة الوزن المفرطة ، وأنواع أخرى من الأمراض. الكثير من السكر يقلل من إنتاج هرمون اللبتين ، مما يؤدي إلى زيادة الوزن لأنه يقلل من حرق السعرات الحرارية.

الحد من تناول السكر يساعد في الحفاظ على توازن الهرمونات.
مشروبات التخلص من السموم: الكبد مسؤول عن استقلاب الهرمونات في الجسم، وهذا يعتمد على بعض العناصر الغذائية. لاستعادة التوازن الهرموني ، فإن شرب الشاي العشبي الذي يحتوي على تولسي ، وجذور الهندباء سيساعد على إزالة السموم من الكبد وتقليل التوتر مما يساعد في الحفاظ على توازن الهرمونات حيث أن مشروباتهم خالية من الكافيين ، ويقلل من الحرارة في الجسم.

خاتمة

إذا كان الشخص يعاني من ظروف قاسية من عدم التوازن الهرموني ، فمن المستحسن استشارة الطبيب على الفور. هناك عدة طرق لاستعادة توازن الهرمونات بشكل طبيعي في جسم الإنسان ، ولكن ممارسة الرياضة والتحكم في النظام الغذائي أمر مهم للغاية.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام مثل اليوغا والتأمل وأكثر من ذلك بكثير يساعد في الحفاظ على العقل هادئا ويقلل من التوتر.

هذا يساعد في تحقيق التوازن بين التغيرات الهرمونية والحفاظ على مستويات الهرمون. يمكن أن يساعد تدريب المقاومة مثل برامج تدريب الأثقال في إطلاق الهرمونات إلى المستوى الأمثل.

اختلال التوازن الهرموني.. الخبراء يشاركون نصائح لاستعادة التوازن الهرموني


تابع المزيد:

))تشعر بانخفاض الطاقة والتعب طوال الوقت؟.. إليك مكمل غذائي يمنحك الحيوية

)) دراسة عربية: معلومة صحية خاطئة عن تناول الفاكهة

)) اختلال التوازن الهرموني.. الخبراء يشاركون نصائح لاستعادة التوازن الهرموني

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى