شاهد بالفيديو

سوداني يوثق اللحظات الأخيرة قبل وفاته عطشًا في الصحراء ويكشف عن وصيته -فيديو

هذا الويدجت يتطلب تركيب إضافة Jannah Extinsions، يمكنك تنصيبها من خلال قائمة القالب < تنصيب الإضافات.

انتشر مقطع مصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، يوثق مشاهد مؤثرة لشاب سوداني يوثق لحظاته الأخيرة قبل موته عطشًا بمنطقة صحراوية شمال البلاد، مطلقاً عدة توصيات لزوجته والمقربين منه.

سوداني يوصي قبل موته عطشاً

وظهر الشاب في المقطع الذي صوره بهاتفه، وسط منطقة فيها كثبان رملية قاحلة، قرب العبيدية التي تبعد حوالي “370 ” كلم شمال عاصمة السودان الخرطوم ، وقد بدت عليه آثار الإعياء والإجهاد الشديد جراء العطش، وطالب من المقربين له أن يعفو عنه، كما طلب من الدائنين العفو عنه وتركه لله كونه هالك لامحالة.

وقال الشاب في الفيديو:”يا إخواني كل من أراد مني، دينًا لم أقم بتسديده إليه، أريد منه أن يعفو عني، فهذا الأمر لم أخطط له..”.

سوداني يوصي قبل موته عطشاً
سوداني يوصي قبل موته عطشاً

وأوصى زوجته بالصبر قائلًا: “يا زوجتي الزمي الصبر، هذه إرادة الله”، مكررا عبارته تلك ثلاث مرات. كما أوصاها بأبنائهما خيرا، كذلك طلب من أبيه وإخوته والأقربين من أهله أن يذكروه ويدعون له.

وكشفت مصادر بحسب العربية.نت أن عبدالرحمن في نهاية العقد الثالث من عمره، من مواطني ولاية الجزيرة بوسط السودان، ويملك محلا لبيع وصيانة الهواتف النقالة “الموبايلات” بسوق العبيدية.

سوداني يوصي قبل موته عطشاً
سوداني يوصي قبل موته عطشاً

وفي تفاصيل الحادث، فقد توجه عبدالرحمن وثلاثة آخرون، قادمين على متن مركبة نقل من سوق لبيع الذهب يسمى سوق الياسمين إلى العبيدية، لكن موجة الأمطار والعواصف الترابية والأعاصير الرملية التي ضربت المنطقة الأيام الماضية تسببت في عدم وضوح الرؤية أمام المركبة وتاهت عن الطريق وتوغلت بمنطقة نائية غير مأهولة بالناس.

وأدى الحادث لوفاة ثلاثة أشخاص بينهم عبدالرحمن عطشاً ونجاة واحد أسعف للمستشفى لتلقي العلاج بعد العثور عليهم يوم الاثنين المنصرم.

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

تابع المزيد:

))  بالفيديو|| آخر ما فيديو نشر للمذيعة المصرية شيماء جمال قبل مقتلها على يد زوجها القاضي

)) استقالة هاني شاكر من إدارة “نقيب الموسيقيين” فما دور حسن شاكوش بهذا الأمر؟

))  حاول طعن نفسه ليخفي جريمته… كاميرة مراقبة تفضح قاتل الأردنية لبنى منصور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى