منوعات

تصدر هاشتاغ “حان وقت المقاطعة ” يتصدر”تويتر” بسبب فعل “عنصري” لشركة ملابس تركية بحق اللغة العربية

هذا الويدجت يتطلب تركيب إضافة Jannah Extinsions، يمكنك تنصيبها من خلال قائمة القالب < تنصيب الإضافات.

انتشر وسم بعنوان حان وقت المقاطعة بشكل كبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولاسيّما تطبيق “تويتر” الشهير  بعد رد فعل “عنصري” لشركة ملابس تركية بحق العرب واللغة العربية.

حان وقت المقاطعة بحق شركة ملابس تركية

حول مجموعة من الشباب العرب جملة كتبت على أحد قمصان الأطفال لشركة الملابس التركية “LC Waikiki”، من حان وقت اللعب إلى حان وقت المقاطعة.

وتصدر وسم حان وقت المقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي و”تويتر” بعد أن قامت الشركة بسحب القميص الذي كتب عليه باللغة العربية، إثر انتقادات بعض العملاء الأتراك الذين اعتبروا أن هذه الجملة “تهدد الهوية التركية”، متناسين الكلمات التي تكتب باللغة الانجليزي على القمصان بحسب نشطاء.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي العرب مع هذا الحدث معتبرين، أن سحب القمصان من السوق هو “عنصرية” بحق العرب ولغتهم، لاسيما أن الشركة تقوم بالكتابة على منتجاتها بلغات عدة ولماذا فقط العربية من كانت مهددة الأمن التركي! ومن توسعت الهاشتاغات الماطلبة بـ “حان وقت المقاطعة”.

تصدر هاشتاغ "حان وقت المقاطعة " يتصدر"تويتر" بسبب فعل "عنصري" لشركة ملابس تركية بحق اللغة العربية
تصدر هاشتاغ “حان وقت المقاطعة ” يتصدر”تويتر” بسبب فعل “عنصري” لشركة ملابس تركية بحق اللغة العربية

بعد ذلك أصدرت الشركة بينا تعلن فيه: “مرحباً، نحن، إل سي وايكيكي، نعمل في 56 دولة. نقدم منتجات مناسبة للغات وثقافات البلدان للبيع في تلك الدول. ​​لقد قررنا أن هذا المنتج، المخصص للخارج، وضع أيضاً للبيع في تركيا بسبب خطأ منهجي، وقمنا بإزالته من العرض المحلي”.

تصدر هاشتاغ "حان وقت المقاطعة " يتصدر"تويتر" بسبب فعل "عنصري" لشركة ملابس تركية بحق اللغة العربية
حان وقت المقاطعة بحق شركة ملابس تركية

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

اقرأ أيضا:

))طريقة طيران غير مسبوقة..عداء برازيلي يفوز بسباق في بطولة البرتغال لألعاب القوى بطريقة مبتكرة -فيديو

))شاهد|| مقاتلات حربية إسبانية تعترض طائرة ركاب بريطانية.. وإعلام يكشف السبب

)) انتهى قانون “VIP” على حافلات نقل الحجيج .. تعليمات جديدة من وزارة الحج في السعودية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى