منوعات

” قضوا حرقاً بسيارتهم” حادث مروري في لبنان يودي بحياة عائلة كاملة مكونة من 7 أشخاص -فيديو

وقع حادث مروري في لبنان بشكل مؤلم أدى إلى مصرع عائلة مكونة من 7 أفراد في بلدة عرسال، شمال شرق العاصمة بيروت، حيث اجتاحت شاحنة محملة بنحو 40 طنا من الصخور عددا من العربات.

مصرع عائلة بسبب حادث مروري في لبنان

“أقل ما يقال عن الحادث أنه كارثي، إذ لم يبق أحد من عائلة الفليطي”، الأب والزوجة وأبنائهما الثلاثة والبنت وزوجها، وفقاً لما وصفه رئيس بلدية عرسال، باسل الحجيري.

كما وقال رئيس البلدية “الحجيري” حول الحادثة لوسائل الإعلام:

“أهالي عرسال اعتادوا في هذا الوقت (وقت حصول الحادث) العودة من بساتين الكرز التي يمتلكونها، لذلك قد تكون عائلة الفليطي عائدة من بستانها، وما إن وصلت إلى محلة وادي عطا حتى كان الموت بانتظارها بعدما اصطدمت الشاحنة بمركبتهم من الخلف، وكون الطريق منحدرة سحبت الشاحنة سيارة الفليطي عدة أمتار قبل أن تصطدم بعدد من السيارات، إضافة إلى جدران أحد المنازل، لتبدأ بعدها بالاحتراق”.

لفظ أفراد عائلة الفليطي أنفاسهم على الفور، أما سائق الشاحنة فأصيب، كما قال الحجيري، “بكسور وحروق استدعت نقله إلى مستشفى الجعيتاوي”. وحول ما أشيع عن وفاة ابن سائق الشاحنة في الحادث، أجاب الحجيري “اعتقد البعض أن جثة أحد أبناء يوسف تعود إلى ابن السائق لكن ما علمته أنه لم يكن أحد معاه”.

 

حتى اللحظة لا يمكن الجزم، وفقا لرئيس البلدية، فيما إذا كان خلف الحادث “تصرف غير صحيح من قبل السائق أو أن عطلا مفاجئا أصاب آليته”.

وطالب المسؤول المحلي سائقي الشاحنات بمعاينة آلياتهم بصورة مستمرة للتأكد من سلامتها، وأشار إلى أن السلطات ستعلق الطريق حيث وقع الحادث، “كون انحدارها القوي يدفع السائقين إلى الضغط على مكابح مركباتهم ما قد يسبب توقفها عن العمل”.

بعد الحادث دعت جمعية “اليازا” إلى إجراء تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية التي أدت إلى هذه المجزرة”، وحثت “قيادة قوى الأمن الداخلي إلى تشجيع الضباط وأفراد قوى الأمن الداخلي على نشر الوعي حول السلامة المرورية حفاظا على أرواح المواطنين”.

مصرع عائلة بسبب حادث مروري في لبنان
مصرع عائلة بسبب حادث مروري في لبنان


اقرأ أيضا:

))اليونان تحدد عدد قتلى الطائرة الأوكرانية المتحطمة.. والأردن يكشف سبب توجهها لمطاره الدولي

)) سعودي يفترق عن ابنه كي لا يراه يحتضر أمام عينه بعد أن ضلا الطريق وسط الصحراء

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى