منوعات

كلب في باريس يصاب بجدرى القرود بعد مشاركته الفراش مع أصحابه الذين أصيبوا بالمرض

كلب في باريس يصاب بجدرى القرود بعد مشاركته الفراش مع أصحابه الذين أصيبوا بالمرض

كشف باحثين تابعين لمستشفى «بيتي سالبترير» في باريس  أول دليل عن انتقال جدري القردة من البشر للكلاب، وذلك بعد أن أصاب شخصان مثليان كلبهما بعد ظهور أعراض المرض عليهما.

كلب في باريس يصاب بجدرى القرود

ووفقاً للدراسة التي أجراها الباحثيين تم فحص حالة اثنين من المرضى، مثليّي الجنس، كانا يعيشان معاً وأُصيبا بجدري القرود وعلى الأرجح قد نقلا الفيروس إلى كلبهما الذي ينتمي إلى فصيلة «غراي هاوند».

وفي التفاصيل، في 10 يونيو (حزيران) وصل رجلان إلى مستشفى «بيتي سالبترير» في باريس مصابين بأعراض جدري القردة، بما في ذلك الطفح الجلدي والتقرحات، فضلاً عن الصداع والحمى.
وبعد 12 يوماً من ظهور الأعراض، أُصيب الكلب أيضاً بالتقرحات وقشور الجروح المرتبطة بجدري القرود.
وباستخدام  اختبار (بي سي آر)، تم التأكد من إصابة الكلب بجدري القرود.

كلب في باريس يصاب بجدرى القرود بعد مشاركته الفراش مع أصحابه الذين أصيبوا بالمرض

كلب يصاب بجدرى القرود بعد مشاركته الفراش مع أصحابه

وأضافت الدراسة أن الرجلين المصابين بالمرض تركا كلبهما ينام في فراشهما لكنهما بعد ظهور الأعراض عليهما كانا يمنعان حيوانهما من الاتصال بالكلاب أو البشر الآخرين .
وقال الباحثون إلى أن دراستهم تؤكد أن الكلاب يمكن أن تصاب بجدري القردة وليست ناقلاً بسيطاً له كما كان يُعتقد سابقاً.
وقد يسبب جدري القردة أعراضاً قاسية، بما في ذلك آلام الجسم و الحمى وتضخم الغدد الليمفاوية، وفي النهاية  بثور مؤلمة مليئة بالسوائل على اليدين والوجه والقدمين.


اقرأ المزيد:

مراحل فترة حضانة جدري القرود وهل هناك لقاحات للوقاية منه .. الصحة العالمية تجيب

جدري القردة يجبر الإدارة الأمريكية على إعلان “حالة طوارئ صحية”

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى