منوعات

طبيبة روسية تعيش في الشارع بعد تهدم منزلها وموت زوجها في هذا البلد العربي -فيديو

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لطبيبة روسية، تسكن في الشارع في محافظة لحج، جنوبي اليمن عقب تهدم منزلها بمدينة الحوطة وأصبحت بلا مأوى، وموت زوجها اليمني بعد عمر طويل من حياتهما معاً.

طبيبة روسية تعيش بالشارع في اليمن

وأوضحت مصادر يمنيمة محلية، أن الطبيبة الروسية المسنة عاشت حياتها في اليمن وحصلت على جنسيتها من خلال زواجها من أحد اليمنيين ومكوثها في لحج.

وكان منزل المرأة الروسية الواقع في مدينة الحوطة، تعرض للانهيار يوم أمس الأول الثلاثاء بعد وفاة زوجها اليمني، وباتت تعيش في الشارع دون بيت تأوي إليه، وسط مناشدات أطلقها ناشطون والأهالي بالتدخل لانقاذها وإنهاء مأسالتها.

طبيبة روسية تعيش بالشارع في اليمن
طبيبة روسية تعيش بالشارع في اليمن

وفي هذا السياق فقد افاد السكرتير الإعلامي لمحافظ لحج الصحفي محمد محي الدين عبر منشور على صفحته على الفيس بوك رصده محرر صحيفة الوطن العدنية أنه تجاوباّ مع ما تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص المراة الروسية في لحج تجاوبت السلطة المحلية لمسألة المرأة الروسية الطبيبة.

فقد تكفلت السلطة بالمحافظة ممثلة بالمحافظ اللواء الركن احمد عبدالله تركي بترميم منزلها بشكل كامل وبقيمة جيدة تليق بطبيبة.

ولفت محي الدين إلى أن المحافظ التركي وجه مكتب الاشغال بسرعة البدء في تنفيذ التوجيهات والنزول الى منزل الطبيبة الروسية ورفع تقرير عن الاحتياجات الهندسية والتكلفة الاجمالية لاعتمادها وبحسب ماتداوله مغردون سيتم البدء بإعادة ترميم منزلها بشكل عاجل.

وعبر محي الدين في ختام منشوره عن شكره للجهود الاعلامية الصادقة التي توضح الحقيقة وتعمل من المنطلق المهني ورفع الصورة والحدث ليتسنى للسطلة المحلية القيام بواجبها وهذا ماتتمناه ونأمله من دور الاعلام الموجه نحو الاهداف والمبادىء السامية لحياة المواطن التي من خلالها تقوم السلطة بواجبها الوطني والاخلاقي.لحج.. طبيبة روسية تعيش في العراء والمحافظ التركي يتدخل لإنهاء معاناتها – شاهد فيديو


تابع المزيد:

))بالفيديو: مذيعة لقناة أمريكية شهيرة تضع “واقي ذكري” على “المايك” أثناء عملها

)) شاهد|| اكتشاف مثير على المريخ يدعم فرضية الحياة

)) أول عارضة أزياء تونسية ممتلئة في أسبوع باريس للموضة -صور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى