منوعات

القرود “قد تتطور إلى جنس جديد شبيه بالإنسان” بحسب آخر دراسة

القرود “قد تتطور إلى جنس جديد شبيه بالإنسان” بحسب آخر دراسة

يقود تغير المناخ وإزالة الغابات الرئيسيات لاتخاذ نفس القفزة التطورية التي قادت أسلافنا قبل ملايين السنين على طريق الإنسانية

في مكان ما منذ ما بين ثلاثة وأربعة ملايين سنة ، توقف أسلاف البشرية الأولئل عن التأرجح على الأشجار وبدأوا في المشي على الأرض.

والآن تحدث نفس العملية مرة أخرى.

بدأت أنواع من القرود والليمور التي عاشت على الأشجار لآلاف السنين في قضاء أوقات متزايدة على أرض الغابة بسبب إزالة الغابات وتغير المناخ.

أظهرت دراسة تستند إلى أكثر من 150000 ساعة من الملاحظات لـ 47 نوعاً من الرئيسيات التي تعيش على الأشجار والتي تعيش في ما يقرب من 70 موقعاً في مدغشقر والأمريكتين أن التغيير في المواطن هو اتجاه عالمي.

القرود "قد تتطور إلى جنس جديد شبيه بالإنسان" بحسب آخر دراسة

يقول جوزيبي دوناتي من جامعة أكسفورد بروكس إن قاطني الأشجار يضطرون إلى النزول إلى الأرض بحثاً عن الظل والماء مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة في الغابة.

القرود “قد تتطور إلى جنس جديد شبيه بالإنسان” بحسب آخر دراسة

وبحسب المجلة العلمية نيو ساينتست : “في معظم البلدان الاستوائية حيث تعيش هذه الأنواع ، يقوم البشر بقطع الغابات.وهذا يسبب زيادة في درجة الحرارة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى