منوعات

بالفيديو|| موقف شهامة لشاب مصري مجهول مع سيدة سورية بالإمارات والأخيرة تتشكره

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الأخيرة، فيديو متداول لسيدة سورية وهي توجه رسالة شكر لشاب مصري مجهول بالإمارات، وذلك لمساعدتها بإخراج سيارتها التي علقت في الرمال على جانب أحد الطرق الإماراتية.

– رسالة شكر لشاب مصري مجهول بالإمارات

عبر حسابها في موقع “فيسبوك”، وجهت السيدة السورية عهد أبو محمود، رسالة شكر، وقالت فيها: “إنها كانت عائدة من عملها فغرزت سيارتها في الرمل، حيث كانت مضطرة للوقوف على جانب الطريق لتتحدث بالجوال ولم تعرف ماذا تفعل وبماذا تتصرف”.

وأضافت: “أن أكثر سائقي السيارات الذين مروا بجانبها رأوها ولم يتوقفوا لمعرفة سبب وقوفها، حتى جاء شاب مصري ووقف لمساعدتها، وحاول جر السيارة ولكن لم يكن لديه المعدات المطلوبة فتركها وذهب”.

وتوقعت بأنه لن يعود، إلا أنه بعد مرو نصف ساعة عاد ومعه المعدات المطلوبة، محضراً سيارة أكبر ليتم جر سيارتها العالقة في الرمال.

بالفيديو|| موقف شهامة لشاب مصري مجهول مع سيدة سورية بالإمارات والأخيرة تتشكره
بالفيديو|| موقف شهامة لشاب مصري مجهول مع سيدة سورية بالإمارات والأخيرة تتشكره

وأشادت السيد بهذا الشاب على مروءته، قائلةً: “لم أعرف اسم الشاب ولم يسألني عن اسمي أو من أين أنا.. ولم يطلب رقم هاتفي ولم يدخل معي بأي مواضيع جانبية أخرى كما يفعل أغلب الشباب إذا وجدوا فتاة بهذا الموقف”.

وأكملت: “جاء وساعدني وأضاع وقته وجهده وأتى بالسيارة والمعدات ورفع السيارة من مكانها ولم تعرف حتى اسمه ولم يعرف اسمها”.

وفي ختام حديثها، قالت: “شكراً لسه فيه شباب مثلك شكراً لإنسانيتك ولأنك شخص نظيف بهذا الزمان”.

وتعليقاً على فيديو الشكر، كتبت: “حبيت بهالفيديو قلك شكراً بطريقتي.. شكراً لإنو بعدك موجود بهاد الزمن اللي في كتير شباب بتتحايل كل الفرص لتتعرف على بنات بس من باب التسلية وطق الحنك”.

وأستطردت قائلةً: “شكراً لانو موقفك كان أكبر من كل الأسماء.. صح ما عرفت اسمك ولا عرفت إسمي بس رح أسميك بالشهم.. وقت بتحمل هيك صفة ما عاد بيبقى قيمة لأي أسم”.



)) انتشار تحدٍ في مصر بين طلاب المدارس يحمل اسم “لعبة الموت” والسلطات التربوية تتدخل -فيديو

))بالفيديو|| مهسا أميني تغني دون ارتداء حجاب.. مشهد يشعل وسائل التواصل

)) بالفيديو|| ردة فعل الشيخ نهيان بن مبارك على تصرف فتاة بحفل تخرج أثار تفاعلا واسعاً

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى