منوعات

ما هذه البقع الحمراء في آخر صورة التقطها تلسكوب جيمس ويب ؟

ما هذه البقع الحمراء في آخر صورة التقطها تلسكوب جيمس ويب ؟

صورا جديدة مذهلة التقطها تلسكوب “جيمس ويب” الفضائي، ، بثتها وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” بموقعها مساء أمس الأربعاء، وهي مجموعة عملاقة من غاز وغبار بين النجوم، ويسميه علماء الفلك “أعمدة الخلق” مجازا،  وتبعد عنا  أكثر من 6.500 سنة ضوئية.

تلك “الأعمدة” اعتبرها العلماء من أفضل وأجمل مشاهد النجوم،  وصلتهم أول صورة في عام 1995 التقطها تلسكوب “هابل” الفضائي حين تم اكتشفها في ذلك العام، وصور ثانية التقطت في 2014 أيضا، سمّوها أعمدة الخلق لتشكل نجوم جديدة بداخلها  وتتوالد فيها سحب كثيفة من الغاز والغبار.

ما هذه البقع الحمراء في آخر صورة لتلسكوب جيمس ويب ؟
ما هذه البقع الحمراء في آخر صورة لتلسكوب جيمس ويب ؟

ما هذه البقع الحمراء في آخر صورة التقطها تلسكوب جيمس ويب ؟

 لم تكشف صور “هابل”عما كشفه James Webb ففي الصوره الجديدة للأعمدة، دقة ووضوح، لأنه مزود بأجهزة تعمل بالأشعة تحت الحمراء، وتمكنه من رؤية الكثير من تأثيرات تشتت الضوء بين غبار الأعمدة ، في بيان لها قالت NASA عن الصور الجديدة “إنها ستساعد العلماء على تحديث نماذجهم لتشكيل النجوم وولادتها.

نجوم تولد من أشلاء نجوم ماتت

ويقول العلماء، أن ما تراه في الصورة الجديدة الآن، هو نظرة إليها عما كانت عليه في ماض استغرق الضوء 6500 عام ليصل إلى مرايا التلسكوب الراصدة ويصوّره كما كانت حاله في ذلك الزمن السحيق.

لاحظوا هاتين المنطقتين من الأعمدة. الألوان الحمراء المتعرجة تدل على تكون نجوم جديدة. وهي تنفث مواد أثناء تكونها.
وهذه النقاط الصغيرة الحمراء أيضا نجوم جديدة. تكونت واستقرت لتو. وخرجت من تحت ستار غازات وغبار السديم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى